صناعة التخلف - لطفي القسمي

مات شقرون منسي
علمه الذي أضاء العالم
انطفأ في وطن الراقصة
وكيف لشمعة العلم أن تنير
في وطن يهمش التعليم
وكيف للوطن أن يقوم
وهو يهشم رؤوس الشرفاء
ويكرم ثلة من التفهاء
وفي وطني عقول عظيمة
كتب عليها أن تنير خارجه
ليس لها مشكل مع الوطن
لكن الوطن المظلم
يحرم عليها أن تنير
وكيف للوطن أن ينير
وهو كيان بلا شخصية
كعبد تابع لسيده
في مأكله ومشربه
والسيد مصلحته
في تخلف تابعه
يا وطني الحبيب
كفاك جبنا
كفا تخلفا
وكفاك انبطاحا
واستفق من جهلك
وانفض غبار جبنك
وأنر شموعك
لتنير طريق تقدمك
وتبني ما أفسده الظلام
يا بلادي تزيني بالعلم
وتغطي بأهله
لكي يغدو حاضرك مزهر
ومستقبلك مشرق
ويصبح عدوك في يدك
يا بلادي مفتاح نجاحك
بيد أولادك
ف علمي أولادك حب العلم
واصرفهم عن سوق الجهل
واعلمي أن بناء الإنسان
أهم من بناء البنيان
وأي وطن بنى الجدران
وأهمل بناء الإنسان
ف مصيره الانهيار
والنسيان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر