وَمِنْ عَيْنيَّّ أُوتيتِ الْجَمَالَا - محمد شايع العسكر

وغَاضَ اللَّيْلُ انتَظرُ اِتِّصَالًا
مَتى تُبْدِي الْمَيَارُ لِي الْوِصَالَا؟!
 
أَتَنْسَيْنَ الَّذِي منْ بَعْدِ رَبِّي
غَذاكِ خَلَائِقًا غُذِيتْ كَمَالا؟!
 
وَكلُّ الْحُسْنِ فِي مرآك منّي
وَمِنْ عَيْنيَّّ أُوتيتِ الْجَمَالَا
© 2023 - موقع الشعر