من غيابه

لـ سامي سلمان المسعودي، ، في ربابه، 11

من غيابه - سامي سلمان المسعودي

شهدت الهواء في طولت غيابه
والقلب روقت هواها رجيلت قماره

كثرت طرقت هواجس همي عتابه
ياويل حالي روحه سكرات خماره

وين بداية سنينت مضاتي نيابه
واليوم دأري يمليها رملة غباره

لوانت كحول العين بألوان ذيابه
صارت مقام الثعالب انوار مناره

سكنت رموشي لمحت الحافي ذبابه
كتبت فيها عزت اللَّات وماضيها ازباره

حروفي ساجدات أركان اليالي سلابه
وصف رمقة سنونت رمحها أدباره

مضيت بساتين الورود فرحة دعابه
بين ريحه الفل والياسمين طارت العمر رعابه

وشلون ريشت الصقر شرات لاعابه
يصد ضدي قوة الجبال غير مكانها غاره

كتفت سواعدي وطراف القدم صلابه
يعد النجوم ارقام حساباته منزالي غماره

حسيبي الله افواجي فعلت جبابه
ليش القدار يكتب لي سود افعالهم دماره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر