الخريف - حسين محمد الفيل

أَتَرى حُبِّيَ وهماََ وَسَرابا ؟!
وأراها لِجِنانِ الرُّوحِ بابا

قد مَنَحتُ الحُبَّ ما لذَّ وطابا
ورأيتُ الحُلمَ يَزدادُ اقتِرابا

كلّما جاءَ نأى عنّي وآبا
وَهْيَ عن حُبِِ لها تنوي اغترابا

وترى البُعدَ عنِ الحُبِّ صَوابا
وأرى الدُّنيا إذا غابَتْ تُرابا

وخريفٌ جاءَها يا ليتَ غابا
جاءَ قبلَ الصَّيفِ والصَّيفُ تغابى

لِمَ لَمْ يأتِ ربيعاََ وشبابا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر