مايخالف! - مصعب عبدالرحمن العلي

ما بجازف
الطريق أعتم من اللي كنت أضنة
والمسافه موحشة
والحيل تالف
ولا تجازف
طاحت آمال الحبيب
مثل الصخور من النوايف
وسال دمعة من على خدّة .. ذرايف
أنحدر كل شئ منّه..
حتى خوفة
كان خايف من غيابك
شوفي نفسك غايبة
بس ماهو خايف
وشوفي وجهة
ممتلي عقبك شحوب
ومن مشاريهك كلايف
بس لو إنّك
تاركه فرصة يعبر .. أو يبرر فالسوالف
كان ماشفتي الحروف تكتظ في صدرة ولكن..
تنقتل قبل الشفايف
وصدقيني ما يخونك
لو يخونك ما تحمّل يشرح لعذرك ظروفة
ليتك اللي ما تصاغرتي وقوفة
استفدتي شئ لمّا..
راحت ظروفة حسايف؟
وش بيدّه!؟
يْتصبّر
الصبر هو سلم عمّهانة .. وجدّة
ينتحر
بس ما يصعّر يوم للشمّات خدّه
وهذا حالة..
كل ما ضاقت على قلبة وعينة
يقسم الضيقة عليهم
بالنصايف
وكل ما عنّز على ربعة هقاوي
وخيّب الهقوه رعاعة
لد فالهقوة عيونة
بنظرة اللي..
ما يخالف
ما يخالف!
 
 
مُصعب
٤١ه
٢٨،رمضان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر