ما عشت في روب الحيل والمعاذير - عبدالمجيد سعد الرشيدي

ماعشت في درب الحيل والمعاذير
حتي لو انها قدم عيني كثيره
 
على النقاء عز وكرامه وتقدير
ولا نتشكوى بالامور العسيره
 
نشكي على الوالي جزيل التدابير
عليه اتكلنا ما خضعنا لا غيره
 
ونخاوي زحول الرجال المناعير
على الوفاء والطيب فعل ومسيره
 
بعيدن مدانا ماحسبنا المشاوير
ولا نهاب من الدروب الخطيره
 
يومن ولد اللاش حده مسايير
مثل الربايع فيه خوفن وغيره
 
يقلط على ذم ونفاق ومعايير
ويمجده اردء منه في حضيره
 
هذي هي الدنيا ورود ومصادير
احدن روى واحدن تعثر مسيره
 
والناس فيه ناس ماتفعل الخير
حتي لو انها بالامور الصغيره
 
على المضره وانكد دايم تسير
وتفرح اليا منها سعت بضريره
 
واذ تبي نفعته ، تدهن له اسير
وبدون دهنٍ ممشي طيب سيره
 
وبالناس ناسٍ مثل غيمٍ نشا عصير
حني البعيد يشوف طيبه وخيره
 
اليا لفت جابت جزيل التباشير
واليا فزعت حلت امورن كبيره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر