أنا وحبيبي وعشق الورود - حسين محمد الفيل

أَخَذْتُ مِنَ النُّورِ بعضَ الحروفِ
سَأُرجِعُهَا حين أَمْلُكُ نوراََ
سَأُرسِلُ بعضَ الحُرُوفِ إليكْ
أُخَبِّئُ دَمْعي وأَبْكي طويلاََ
بِدُونِ دموعِِ
فَقَدْ يُحْرِقُ الدَّمْعُ مِنْ مُقلَتَيكْ
لِأنِّي أخافُ حَرارةَ صيفي
سأبقيكَ في الظِّلِّ
أخشى عَلَيكْ
أخافُ على الوردِ مِنْ كُلِّ سوءِِ
فلا تقطفِ الوردَ مِنِّي إليكْ
ودعني معَ الوردِ ..دعني لدَيكْ
أراكَ صعدتَ إلى اللهِ قبلي
فكيف أُعيدُ جمال حروفي؟
وكيف يُقبِّلُ حَرْفي يديكْ ؟!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر