هذه هي غزه!!

لـ ، ، في الوطنيات

المنسابة: الحرب على غزه ٢٠١٩

الله يرحم شهدائنا ويوحد صفوفنا ويسدد رَمينا ويهزم عدونا...
هذه هي غزه!!
١
أطفال يمرحون
نساء يعدّنَ الطعام
فراشات تطير
من زهرةِ لزهره
عصافير تزقزق
فرِحه
فجأه تحدث العاصفه
تتلبد السماء بالغيوم
تهطل أمطار الغضب
والنقمه
سرب غربان ينقض
على العصافير
ويمزقوها
يهرب الاطفال
فزِعه
صراخ
دموع
دماء
هذه هي غزه
شتاؤها طويل
مخيف
مرعب
لا أمان لأي مخلوق
تُقصف الارض
الانسان
الحيوان
والنخله
لقد ظنوا أنهم ألهه
لهم الحق
في وهب الحياه
وأخذها وقتما يشاؤن
لقد نسوا أن إرادة الله
في حرفين
كن
فيكون
~~~~~~~~~
٢
من وسط الظلم
القتل والدمار
هبَّ المارد الفلسطيني
ليقل كلمته
وهي أيضا من حرفين
لا
لا للظلم
لا للمحتل
وصوب بندقيته
ليثبت للعالم
أن شعبنا لم يمت
حياته فداء للكرامه
والمرجله
غزوتم بلدنا
وظننتم أننا سنتأقلم
مع الواقع المرير
ولكن هيهات
من الصفر صنعنا
تاريخنا
خذلنا الجميع
وثبطّوا الهمم
آن لهم أن يتعلموا
الرجوله من أطفالنا
نسائنا
شبابنا
وحتى من كهولنا
مشروع شهاده
كل شعبنا
لن تهنئوا بالهدوء
ما دمتم في جسدنا
بحرنا
جَونا
أرضنا
هي حرب الوجود
إما أنتم وإما نحن
والتاريخ سيفصل
بيننا
والحق معنا
ولنا
~~~~~~~~~~~نعيم

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر