لا عاد تسأل !

لـ بدر محمد السحمان، ، في العتب والفراق، آخر تحديث

لا عاد تسأل ! - بدر محمد السحمان

لا عاد تسأل عن حياتي و الاوضاع
الحال يدمي و الحزن في ارتفاعي

بأسباب منهُو زاد همي و الأوجاع
خلٍ عشقته لين حد النخاعي

و أنا ترى في الحب بالحيل طماع
و اذا عشقت انسان زاد اندفاعي

و مركب هوانا ينقصه فلّة شراع
ويله من الله يوم قطّع شراعي

ما انكرت حبي له ولا قلتنا ضاع
صنت العهد دايم و هذي طباعي

و الحب في ذالوقت كاذب و خداع !
كله جروح و ينتهي بالضياعي

يمكن يجيك الضغط و يصيبك صداع
و تذرف دموعٍ مالها ايات داعي

خذ النصيحة من ورى كل ملتاع
و جنّب دروبٍ خاتمتها وداعي ​

بدر السحمان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر