في لجة رغوة الليل... يُفْرِجُ الشِّعر عن ابن عبَّاد من ديوان عشق بطعم فاكهة العواطف - برادة البشير عبدالرحمان

في لجة رغوة الليل...
يُفْرِجُ الشِّعر عن ابن عبَّاد
 
**********
 
أميرة اشبيلية "زايدة" ابنت المعتمد ابن عباد كما تخيلها برادة البشير؛الوحيدة التي نجت من قبضة يوسف ابن تاشفين والتي أصبحت زوجة ملك اسبانيا وأم الإمبراطور" شانسو"
 
 
 
 
ليلة العشق...لا كليلة
القدر..!
ليلتنا...في الشعر
بعشرة أضعاف...في عرف
معتمد كابن عباد..!
وعند اكتمال...العد..!
تطل بشرى السراح…
من عين شاعرة...كاعتمادِ..!!
*****
فلا يحسن العد…
من بين العشاق..!
سوى حواء…التضحية...!
ولا يضحي...بالنفس
مثل شاعرة ..
كخُناس...كانتظام...كزايدة
واعتماد...الودادِ..!!
*****
 
 
 
 
 
 
أوراد العشاق...بشعر..!
من منهل ...الوجدان..!
ومن أرخى...جنان الروح
لفطرة...الوفاء..!
تماهى مع الرواد…
من ...الأجدادِ..!!
*****
فتعاطف الأرواح…
في العشق..!
بشعر...الشوق..!
يرفع ابن عباد...إلى
مصاف...الخالدين :
كالمعري...كدانتي…كبندار...
حيث الشفاعة...لا تحق
دون...إنشادِ..!!
*****
 
 
 
 
 
 
 
فصدر ... بيت شعر
كالعجز..!
يرفع الداني...و يشفع
للرفيع..!
عند ابن يقظان…
فيمسي...حيا..!
كفَينق...بُعث من رمادِ..!!
*****
إنْ...طيف العشق صافح
طيف ...الشعر..!
اهتزت أركان ...الكُنَّس
بإشعاع...فروع المشكاة..!
فتوارت النائبات…
أمام إطلالة...لحظة
الميعادِ..!!
*****
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ميعاد العشاق...من جنس
ميعاد...أهل الإبداع..!
فلا يبدع...كاره
ملئت...روحه بأصناف
الوهم...و الأحقادِ..!!
*****
ولو كان ...ابن عباد…
كأشباح...الحكام بالأندلس..!
لاستنجد...بدل ابن تاشفين…
بالحاقدين...من أصحاب
حلف… " الإستردادِ "..!!
*****
 
 
 
 
 
 
 
فدعوة ابن عباد...لأهل
" العدوة "..!
من مراكش…
ترجمان وفاء...من صادق...!
فضَّل أن يكون...راعيا
ل" جمال "...!
بدل... سقاية خنازير
الأوغادِ..!!
*****
والرهان على " النِّدِّ"...
لا يجازى...باعتقال
أغمات..!
اعتقال...يدمي عين اعتماد…
بدمع...الحسرة..!
لجليل...أُخذ راجلا…
بعد صولة...امتطت
أغلى...الجيادِ..!!
*****
 
 
 
 
 
دموع الحسرة…سالت
شلالا..!
كما أمطرت قريحة ....
الشعر..!
من روح ...جريحة..!
أمست بعد عز...لا تملك
من...رفات الدهر…
قطميرا..!
يغني...عن الكد…
بالأيادِ..!!
*****
فشاعر...عمورية..!
لا كشاعر...إشبيلية..!
أبو تمام...في الحماسة…
استرد...عمورية...!
وابن عباد... أضاع كرامة…
بصيحة… "وا يوسفاهْ..!! "
كخير...منادِ..!!
*****
 
 
 
 
إذا عانقت...روح شاعر
سيف...حاكم..!
جللت الكرامة...روح مجاهد..!
فما حالف " الساقطين "...
في امتحان…" النخوة "..!
حيث يطوي النسيان…
من خان...حلم …
طارق بن زيادِ..!!
*****
حلم الرواد...في صنع
الملاحم..!
يخلد...نعتا على قمم
الجبال..!
كطارق... كطريف...
كاعتماد.... ابن عباد..!
ديوان الكرامة ...يدفئ
أرواح...الرجال
الأفدادِ...!!
*****
 
 
 
 
 
وأوهام...زاغت بتافه
ك " أزنار"..!
لا يرى في طارق…
سوى …" رمز إرهاب "..!
وغيره...بذوق شاعر
ك" غالا " مثل" جوليان "..!
رشف ثمالة...إيقاع أندلسي..!
يأبى نصرة سليل " رودريك "...
طغى...في البلادِ..!!
*****
فانبعاث....الروح..!
أغنى...من انبعاث الأبدان..!
وما كانت الأجساد…
سوى، آلة تديرها الأرواح...!
وطالب...ريع السياسة…
ليس له…
من...هادِ..!!
*****
 
 
 
 
 
إذا الروح...نهضت
نبغت..!
فطافت...على أعالي...الموج..!
فاهتزت لها أركان الشواطئ…
فلا ينال منها...زمان...!
أبى نسيان...أمثال…
ثمود...وعادِ..!!
*****
كذب " نابليون "...حين
ادعى..!
" أن السياسي تاجر أمل "..!
فَشعرة " معاوية "...
تبيض " مساومة "...
تبعث " المتاجرة "...
بفينق " اليأس "...
من...رمادِ..!!
*****
 
من أرشيفي الخاص بتاريخ : آذار 1976
© 2023 - موقع الشعر