رهط عروس النقب

لـ سلامة اسماعيل القيعان، ، في التعليم والتوجيه، آخر تحديث

رهط عروس النقب - سلامة اسماعيل القيعان

ما يِفرح الشاعر وإلّا شعوره
وإن كان يكتب في قصيدة عظيمة

ومن أعظم الأشياء حزنه عبوره
اللي تكوّم داخله في صميمه

والشاعر إن حبّ إتّضح في سطوره
وإن إنجرح بانت سطورة أليمه

وإحساسه العذب إنطبخ في قدوره
وإن قدّم الشاعر شُعوره وليمه

ما يحزن إن قدّمْ إليهم سُروره
بالعكس يفرح ما يحب الكتيمه

والحب واضح والمُكوّن عطوره
راهط أحبّك يا قديمه قديمه

عروس النقب بالثقافة حضوره
للي تعب فيها وكلّه عزيمه

مَن الْمدخل الشرقي وغربي بذوره
قال وإن العلم وأروع غنيمة

واللي تربّا عالثقافة أزوره
زيارة المحتاج لا يد كريمة

مركز جماهيري وأَثّر فحورة
بس؟ لا! وفالنقب وحيّا مقيمه

اللي وثابر شان يثلّج صدوره
وعلى مدار الساعة شُغله محيمه

مثل النبي داؤود ويعرف زبوره
وشفنا راهط سوّت الورد غيمه

تسقي عطش ظميان يلاحق طيوره
اللي مشت قَبله وكانت يتيمه

واليوم تغرف بعد هذا عثوره
كنز الثقافة والعطش يا رحيمه

رَوّح مثل مطرود يدوّر فطوره
وانا رويان منكم بفخر وحشيمه

واول المليون يبدا بأجروه
منتوجك ابيكثر بدال الجريمه

والورد يزرع عا لإيد الذكوره
وايضا على يدّ النساْء لا ظليمه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر