ياذيب يا اللي تعتلي كل مرقاب
لك عادةٍ يا ذيب توحي قنيبي
العام نقنب فوق ضلعان وهضاب
واليوم أنا ياذيب مالي مجيبي
وش غيرك ياشوق تلعات الارقاب
هو من رداة الحظ والا نصيبي
خابرك أنا ياذيب للطيب كساب
واليا اعتزى بك واحد ٍ مايخيبي
ويا جا نهار ٍفيه طالب وطلاب
عدو عينك بالملاقى صويبي
أترقبك والعذر يا غبت ما غاب
لنّك عزيز ونسل هاك العريبي
يا ذيب لا تجزع ولا عاد ترتاب
يا خابت الهقوه برجل ٍ قريبي
اصحابنا ما عادوا اليوم الاصحاب
كل ٍ على كيفه يبين ويغيبي
مدري أنا وياك في وقتنا اغراب
والا الزمن هذا بطبعه غريبي
ياذيب شان الوقت ما عنْه مجناب
ما تشوف راسي كله اليوم شيبي
راع الفعل متذير ٍوقت الانشاب
والبوم يفرس والثعل صار ذيبي
ياذيب لا تشكي همومك ولا تهاب
راع الصبر يلقى الفرج مايخيبي
وإن كنت من طعنات الايام منصاب
من عام الأول جرح قلبي عطيبي
تحدنا الأيام وناخذ بالأسباب
وما قدّر المولى علينا يصيبي
واليا لفاك اليوم شرهات وعتاب
لايلحقك في صاحبك كل ريبي
فاض الشعر من هيض مكنون الألباب
بروامع ٍ والناس تخطي وتصيبي
.
خالد الماضي السرحاني
.
.
حيا الله الي خصّني دون الاقراب
جرّ القنيب وقال هل من مجيبي
حييت ياخالد عدد رمل الاسهاب
وعداد مافوق الوطا من دبيبي
يامرحبا والفين مليون ترحاب
تلفيك يا راع البطان الرحيبي
ابشر وانا ابناخيك يازاك الانساب
ما خالد الي لاقنب لي يخيبي
ياخالد الماضي فداياك الاصحاب
وافداك انا والي تبي لك نجيبي
عاتب ولك مني من العذر ماطاب
حتى يطيب خويطرك ياصحيبي
سخّرْت لعيَونك دفاتر وكتّاب
وامليتهم ماجاد فيه النصيبي
امليت شبّانٍ مناعير وانْجاب
واحدهم اقرب لي من اكناف جيبي
من كل قولٍ للعواريف خلاب
من مثلي لمثلك حصيفٍ أريبي
ياخالد الدنيا لها طبع قلّاب
مادامت لغيرك ولا لك تطيبي
تِضحِك لنا نابٍٍ وتكسر لنا ناب
وان عاضبت تفريج ربي قريبي
وخلافها دلّيت للنار حَضّاب
ومزيت مايطفى سناها لهيبي
اقول وابرا للولي رب الارباب
عن كل قول ٍ يعتلج فيه ريبي
ياخوك يامشكاي حارن الالباب
بالواقع الي مايسرّ اللبيبي
لوهي على كيفي تجشّمت الاسباب
وشربت فنجال الحياه الرّتيبي
ثم اعتليت شمرّةٍ تسهب اسهاب
بنت ابلج الحجلين واف السبيبي
واشفيت نفسي بالقلايع والاسلاب
وارويت رمحي من ثنادي حريبي
لكنها ماهي بشلفا ومشعاب
ولااا هي بعلمٍ يقوله خطيبي
مار انشد الي ما على بابه حجاب
حنا لنا الدعوه وهو يستجيبي
يفرج عن الخاطر لواليس واتعاب
ثم ارجهنّ بعيشتي واستطيبي
اكمي جروح القلب لوكنت منصاب
بين الضلوع العوج جرح صويبي
أخشى ملامة عاذل لي ومغتاب
وأخشى على خلي يشوف اتعذيبي
لكن عزاي اني على الطيب مهذاب
وانحاش عن درب الخنا والمعيبي
هذي تعاليمٍ لاهلنا من احقاب
غابوا ولكن علمهم مايغيبي
قال الذي صيته إلى اليوم ماغاب
سمح العرب هاك الحسيب النسيبي
الخصْب للضيفان جودٍ بلا حساب
أوّل قراهم وجْه قرمٍ خصيبي
ثم الصلاه الي لها حق وكتاب
على النبي الهاشميّ الحبيبي
.
.
صلاح الهذيل السرحاني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين