لفائف...أقحوانة العشق
 ************
 أقحوانة...العشق بلفائف..!
 كشغاف...القلب..!
 وهل من حب ...دون
 لف..؟
 ضمة بدفء...كاللَّفِّ..!!
 ******
 تلف اللفائف...طلع الأقحوان
 كلف عواطفي…
 بنظرة ذاتِ العشق...!
 كي لا يتيه الأريج...
 أبعد...من الكفِّ...!!
 ******
 الغافل...كالغر...من الصبايا...!
 يبخر العبير…
 بين " الموجب "...
 و" السلب "...!
 في" قياس… الحب "..!
 فنتف الزهر…
 يضاعف...أسفيِ...!!
 ******
 لفائف الأقحوان...كشَعْرٍ
 مؤنث...!
 تاج للجمال...كالرحيق جذب...!
 فكيف تغدو...هامة
 دون سدول...!
 في عين شاعر...من صنفِي...!!
 ******
 الرحيق بالأنف...بالغ
 مَبالِغ...العشق...!
 دون وسيط...من بنان
 أو مقص...!
 فخلع غلالة...الروعة…
 بالحذف...!
 غاية ...الحيفِ...!!
 ******
 الأقحوان...بأم نبتته
 زاهر، مزهر...!
 للروح... منعش...!
 دون ...مزهرية ، أو بنان..!
 وغيره...لا يترك للروعة…
 في الجنان...!
 قدر...حرفِ...!!
 ******
 رفقا بالأقحوان...
 فالرفق...بالورد…
 يورث مثله...بالقوارير...!
 فالعبرة ببلاغة ...الرمز...!
 والعفو...إن " هب "...
 يترك للذوق...حظا
 في ...الكشفِ...!!
 ******
 فنزهة العشق...للرؤية...!
 وتذوق اللوحة...للرؤيا...!
 الرؤيا...ملهمة للعاشق…
 بروي شعر...يتحف العين
 كأركان... مُتحفِ...!!
 ******
 فقطف الأقحوان...بالبنان
 لا كالقطف...برقة العين...!
 العين تداعب الحياة...حية...!
 بدل قطف...يدوي…
 إلى...حتفِ...!!
 ******
 ما أروع...رائعة العين...!
 إذ تعانق...رقصة الأقحوان…
 بنسيم...كالذي يداعب
 سدول حوائي...برقصة
 بين...الجيد والكتفِ...!!
 ******
 وقُبلة...بخد خال…
 كعين...في نظرة عاشق...!
 أخف على النفس…
 من لمس...بكفِّ..!
 لمس " يلطخ " تورده…
 بعرق...يرسم هالة
 من...الكَلفِ...!!
 ******
 الأنثى...مشاعر...!
 والوصال بالعشق...شاعرية...!
 والكل...سليل ذوق لا يرشفه
 سوى...أهل الوجد...!
 دون...تكلفِ...!!
 ******
 بِذَا...أوصى أهل الرقة...!
 فصوص...حكمة...
 كعفو...محيي الدين…
 على تحفظ " انتظام "...!
 حين رقت للعشق…
 بالتعففِ...!!
 ******
 فمطلب سلطان العارفين...!
 جاوز...بنود سفر العشق...!
 أولها...ما تطوله الروح…
 بالوجدان…
 أعز...كنفِ...!!
 ******
 والإسراف...في إصحاح
 العشق...بالعين...!
 مباح...!
 فليس كالعين ...في الوصال...!
 لفَضِّ...غموض مُغلفِ...!!
 ******
 فلمسة ...بنان لا تسري
 أبعد...من " حد " إحساس...
 بناعم... أو خشن..!
 والعين...تسبر المُغمَّض...!
 ولو لف...لفة
 بعد...الألفِ...!!
 ******
 من يُسعف...سعيه
 بالبنان...لا يجتاز...مسطحا...!
 والعين ...كالحدس ...!
 تلاحق ما وراء...جدار
 " بْلانْكْ "...!
 كطي ... العشاق للزمن
 مُتلفِ...!!
 ******
 كل الجوارح...على العين
 بالحدس… " عائلة "...!
 ومن عُدَّ من العيال…
 لا ينافس...العائل…
 في مقدمة...الصفِّ...!!
 ******
 على رسلك...يا طارئا بخيمة
 العشق...!
 فالقراءة...بالعين ...!
 لا بسبابة...توحي بالنهي...!
 ولا الوسطى...تنطق بالعتب
 في العُرفِ...!!
 ******
 وقياس طاقة العين…
 لا يحويه …" البصم "...
 أو " الرَّتْبُ "...ولا " الشِّبر "..!
 فكيف بلغو...يهذي...!
 دون بلوغ لطف المعنى...!
 بالذوق...واللطفِ...!!
 ******
 فمن ينشد لطائف …
 العشق...!
 إن حَلَّ ...أو حَنَّ...!
 يداعب " كمانا"...
 أو يعانق…" نايا "...!
 فليس في فضاء...إيقاع
 الشعر...!
 حظ...لدَفِّ...!!
 ******
 فالهرج...يفقد الإحساس
 بالصوت...العميق...!
 إذ يأخذ بالعواطف…
 إلى أبعاد...النفس ...!
 والصراخ...يصيب طبلة
 الأذن...!
 بالتَّلفِ...!!
 ******
 فالسكون...كالسكينة...!
 تحوي...العاشق في حضن
 حوا...!
 وبلاغة العين...برشاقة
 الهوى...!
 في لفه...الروح كلفائف الورد...!
 دونها...تتبخر الروعة
 كمفعول...الطل
 بحر…الصيفِ...!!
 ******
 أَدْرِك...لطائف العشق
 بالعين...!
 كما يُدرَك عبق الأنثى
 كعبير...الأقحوان...!
 بحاسة الشم…
 تطول البعيد…
 كالأنفِ...!!
 ******

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين