قال الفتى البداع سالم خو عمر
عاجل هواجيسي كتبت أخبارها
ذا وقتنا منقود مبدأ والخبر
كبل اسود الغاب في أوكارها
وتمثل الثعلب لنا هيئة نمر
يوم الثعالب عارفين أشوارها
تقفي فلا دقت نواقيس الخطر
ودور لها في يوم حامي نارها
والله ما يلقى لها الناظر نظر
في حيدها ورمالها وبحارها
لكن خذ لك من عنى الدنيا عبر
ملاحظه سجل بها تذكارها
لا تخاوي الا كل وافي والعسر
وأهل الردئ حاذر تقرب دارها
صاحب يصاحبني على كف القدر
حاضر معي في رحلتي وأسفارها
ذي يستشيره صاحبه لا ما شور
ويفكر الفكره عليه وشارها
وصاحب يسليني على قمرا السمر
وايضاً يواسيني من التجارها
كريم في نفسه ولا هو شي نذر
وبعض البشر من حقنا إعذارها
وصاحب محضر لاقد الوضع انفجر
حطه على يمناك والا يسارها
يوقف كما خالد وحاشا ما نكسر
لو هي قلاع الروم دك أسوارها
وصاحب حضر والوضع جداً مستقر
مذعور يتعذر كثير اهدارها
وهو كان يتمدح لسانه ب الظفر
ما يربعه ذا اليوم في إنكارها
تبغى الصراحه كلها بالمختصر
من أجل ما تطول عليك أشعارها
بعض الصحب واحد كما عشره نفر
وبعض الصحب لا تحسبه بانفارها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين