يا هل الفكسار حطمتوا كيانه
بالفرنجي و الكمنجه و الزلافي
لا تهينونه عساكم للإهانه
يا هل التفحيط يا صفر الكوافي
كل منكم مالي ٍ فمه لبانه
و خطكم واحد مقابيل ٍ مقافي
كل سلعه غاليه تحتاج أمانه
و العد ف لا جا على الصافي إيعافي
قد عطي من مصدره دفتر ضمانه
للشيوخ إلي يبوجون الفيافي
وزايدينه للسفر عدة زنانه
للضياع و للعطال و للسعافي
للتحم نو السما و أدلا غشانه
و طفّح الربان من الارض النشافي
يستوي الفكسار لمغربل زمانه
جاهله يشناه و الا البخص كافي
أن تغرب بان له فرجه و خانه
و ان حضر ربعه على شوفه مشافي
فالرخا كل ٍ يناوب في مكانه
دامت الحاجه سهالات و عوافي
و ان بدا شان ٍ صعيب ٍ إقضيانه
قيل ما يكفيك يا عمّار كافي
الشراييني طلع خيرة اخوانه
خص الأحمر ذات الأبواب الخلافي
فتحة اسبيرين مكرة و اسطوانه
ترتحل غالي السلع عند السنافي
لا قفيته تقول علبة زعفرانه
و لا نطحته كالسراب مع الشعافي
و لا اعترض لك تقول قطعة ديدمانه
نبتها ما بين مذراة و سافي
و كن معاييره لا ولع سكانه
السكن والع وباقي النور طافي
صفر مثل زميمات القحويانه
تحت طفطوف ٍ من التبياض صافي
نوعه ذنانه وسواقه ذنانه
يستوي وافي الخصايل عند وافي
أن لقى راعيه و الا فالصيانه
تحفظه من عبثة الناس الضعافي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين