ضحى العشق من ديوان معارضات - برادة البشير عبدالرحمان

ضحى العشق .
***********
في معارضة نونية ابن زيدون في حنينه لحبيبته الأميرة ولادة:
القصيدة في معارضة نونية ابن زيدون. حيث عِشقنا لا يذوق طعم هجر أو غدر خلافَ ما عاناه شاعر الأندلس الكبير ابن زيدون، حيث قلقُ عصره طبع نونيته بمرارة الهجر فطفح الأنين لفراق فاتنته ولادة الأموية ... فتفجرت مشاعر الحنين في الغربة بنونيته التي زادها ألم النون " مَدًّا " في الياء السابقة لنون الروي...لذلك:
أكرم العشق بروي يروي
روحي ... بطل نطفته شعرُ
فلا يتناسى روعة الشعر عدا
من جف حدسه أو بأذنه وَقْرُ
فجناحا الشعر ... حدس انثى
يذكيه بعين صفاء ... صقرُ
 
برادة البشير/ فاس في: 26/03/2019
 
 
 
 
 
 
 
 
أضحى التداني …
بعيدا عن تجافينَا ...!
وناب عن مُرِّ نَوانَا…
تلاقينَا ...!!
 
******
 
ألا وقد عَنَّتْ …
بأصيل العشق ...أمانينا...!
آن ... فَمالَ بِنا وصالٌ …
يَعْنينَا ...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
وصال العشق ...متعة ...!
تعلو دهرا ...يُبلينا. .!
فبَسمتْ آنات زمان …
أدمن ...أنينَا. .!!
 
******
 
فأنسانا بدفء القرب …
نفي ما يُبلينا. .!
وسَعِدْنَا بهوى عشق …
حَنَّ ... بتساقينا...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فتداعت جوارح الدهر …
منشدة ...آمينَا...!
وامتد ما كان بنا …
من رباط ...يُغوينا...!!
 
******
 
فالعشق ...أنجانا ...
مذ صاغنا...جنينا...!
فكنا وحدة لا تخشى …
عذلا ...أو كمينَا ...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
من قبل ...كما اليوم …
حظنا في تهانينا…
يا ليت شعري ما لُمْنا
أعادينَا...!!
 
******
 
فالعشق ...قُدَّ من عواطف
لا تعادينا...!
فلا بعدُ ...ولا قبلُ …
في وصال قلب ...يأوينا...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فقلب العشق ...وفاء
عند العشاق ...و دِينَا ...!
لمن كان دينه ...وفاء
للعاشق ...و حنينَا...!!
 
******
 
فكيف ينوي بنا ...غدرا
يُشيع ألما ...فينا ...!؟
فالوفاء ...يلغي يأسا بالقلب
إذ ...يهدينا ...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
العشق سعد لا يأنس
سوى لما...يُسَلِّينا...!
فكنه العشق ...لحظة خُلدٍ
لا تنعينا...!!
 
******
 
دَنَوتمْ ...فدنونا ... فأندتْ
عواطفنا بمعانينا ...!
ندانا شوق لوصال بالعين …
بَلَّ ...مآقينا...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
نناجيكم عن قرب …
فآنُنا ...بطول السِّنِينا...!
ويغنينا الهمس بلذة…
تأبى ...تَأَسِّينا...!!
 
******
 
أذابت بحضنكم ...أيامنا
مآسينا...!
وأمست بعبير نَهدكمُ …
بِيضًا ...ليالينا ...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فدامت آياتنا ...طَلْقا...
بتماهينا...!
وثغرنا مرتع ...قُبَلِ
تنضح بتصافينا...!!
 
******
 
ملَكنا ناصية العشق …
بأيدينا ...!
فدانت قطوف الهيام ...أَبًّا
كما ...شِينَا ...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
عهدكم حوائي ...بالقلب
دام ...بَلَقًا ... ولَجِينا ...!
فما زلنا مذ كنا ...بجِناننا
فُلًّا ...ورياحينا...!!
 
******
 
فالعشق جاذب …
لا أخال نَأْيًا ...يُنسينا ...!
فليس من طبع العشق …
نسيان ...المُحبينا...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
تَدْرينَ حبيبتُنا…
أن ليس بالقلب غيركم …
من يشغلنا …
أو يعنينا ...!!
 
******
 
فكيف ...تكون
لروحنا برزخا. .!
غير جوارحكمْ ...
وَمَثْوًا …
لمرامينا...!؟
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
يا نسيم العشق ...زدنا
من ثُمَالتكم...ما يسقينا ...!
فليس كرحيق ...القُبَلِ
للروح ...ما يُدنينا...!!
 
******
 
فمن احتوته ليلاه ...!
لا يشكو ...أنينا...!
كذا يَئِنُّ المهجور …
حين العشق ...يُحيينا...!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فالذكرى ... كالتذكر في النوى...
لا … ترضينا…!
و عشقنا وصال في وصال ...!
من الجفاء ...يَحمينا ...!!
 
******
 
 
يتبع

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر