ياغبوني غبن صدام في قبضت عداه - حسن عامر

ياغبوني غبن صدام في قبضة عداه
يوم خانوه العساكر وطيّح في كمين

خانه الاصحاب والوقت دوّاره رحاه
من بعد ما كان حاكم بلاد الرافدين

حالفٍ بالله للغرب ما يعلن ولاه
ماتخاذل رغم كثر الغزاه المعتدين

بالفم المليان ماهاب من جورالقضاه
قال طزّ في المريكان والمتخاذلين

الزعيم الحرّ ما واحدٍ ياقف كماه
يبتسم للموت شامخ كما ليث العرين

رضي في موت الكرامه ولا ذلّ الحياه
يوم غيره حيّ لكن ضمن الميتين

يالله يامن قرر الدين وفروض الصلاه
تجعله في جنة الخلد دار الصالحين

حسن عامرآل عيسى
© 2023 - موقع الشعر