بشارة .. - أحمد طارق عواجة

قاتلتُ باسم الحُب
من آجل قصيدة
قاتلتُ باسم الحُب
كي أجعل للحبّ مدينة
كى أحمل إليكم
كُل بشارات الأنبياء
وكُل آراء العقلاء
وكُل أحكام البلغاء
وكُل أقوال الفلاسفة
فى عصر النبلاء
لكننى آبداً ما وجدتُ
للحُب طارقاً ولا باب
فباسم الحُب أكتبُ
لكُل الباحثين عن جواب
 
أحمد طارق

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر