يا صديقي قَدْ تَعجّلْتَ الْغِيَابْ

لـ ، ، في الرثاء

المنسابة: وفاة شقيقي الخير جعفر

يا صديقي قَدْ تَعجّلْتَ الْغِيَابْ
 (إلي روح شقيقي الخير جعفر)
 ياصديقي قَدْ تَعجّلتَ الْغِيَابَ
 وَلَمْ تَقُلْ لِي كَمْ سَيُوجَعُنِي الْعُبُور إِلَيكَ
 مِنْ بَابِ إنفتاقِ الْجُرْحِ فِي قَلْبِي
 وَكَمْ أَحْتَاج مِنْ دَمْعٍ لِأَمْضِي نَحْوَ خَاتِمَةِ الْبُكاءْ
 الصُّحبُ قَالُوا لِي :
 جَمِيلَا كُنْتَ فِي حَفْلِ اِنْتِصارِ الْمَوْتِ
 عَذْبًا كَالْغَمَامَةِ يا رَفيقَ الْعُمَرِ حتّي فِي الفَناءْ
 الصُّحبُ قَالُوا لِي مَضَيْتَ
 وَلَمْ أَكُنْ بَيْنَ الْلَذَيْن تَقَاسَمُوا مِيرَاثَ بسمتِكَ الْأَخِيرَةِ
 قَبْلَ أن تَمَضِّي لِخَاتِمَةِ الإياب
 وَمَضَيْتَ قالوا لي 
 و لَمْ تَقُلْ الْوَدَاعَ
 وَلَمْ تُعَلِّمْنِي بِدونِكَ كَيْفَ يَكْتَمِلُ الْحُضُورُ
 وَكَيْفَ أَخْطُو حِينَ يَفْجَعُنِي الْغِيَابْ
 لَا شئ أَرَوْع مِنْ نَزِيفٍ 
 يَحْتَوِينِي الْآنَ كَيْ أَبْكِي عَلِيَّكَ
 لَعلّني أبكيِ عليّ
 فَلَيْلُ هَذَا الْحُزْنِ أَطُولُ مِنْ نَهَارِ الصَّبْرِ في قلبي
 وأُكْبَر مِنْ مِسَاحَاتِ التَّوَقُّعِ فِي دَمِي
 شِيءٌ كَموتِي يحتوي كُلِّي
 وَلَمْ أَخْتَرْهُ لَكِنَّي رَضِيتُ بِهِ صَدِيقًا لَا يَخونْ
 اللهُ ياوجعي الَّذِي لَا زَالَ يَرْحَل بِي الِيِكَ
 وَيَحْتَوِينِي ثُمَّ يَمْضِي فِي شَرَايِينِي لِمَلْحَمَةِ النَّزِيفْ
 وَأَنَا عَلي ذَاتِ الْأَرِيكَةِ فَارِغٌ عَقْلِي
 كَمَا جَسَدَي بِقُرْبِيِ فَارِغ وَكَأَنَّ قَلْبَي لَيْسَ لِي
 وَأَنَا الْبَقِيَّةُ مِنْ صَدَي خطواتِنا الْأَوَّلي
 وَأَنْتَ هُنَاكَ
 نِصْفٌ لِي وَنِصْفٌ لِاِنْتِشارِكَ فِي قَلُوبٍ الآخرينْ
 وَأَنَا الْغَرِيبُ عَلي جَنَاحِ الْوَقْتِ أَرْتَجِلُ الْوُقُوفَ
 لَعَلَنِي آتِي بِقَبَسٍ مِنْه يَهْدِينِي لأرصفةِ الْوصول
 شَيْءٌ مِنَ النِّسْيَانِ
 يُنْسِينِي مَوَاعِيدَ اِنْتِشارِكَ فِي دَمِي لَيْلًا
 وَصُبْحَا حِينَ يَأْخُذُنِي الْحَنِينُ الِيِ مَرَايَا الذُّكْرَيَاتْ
 كُنَّا هُنَاكً وَلَمْ تَكُنْ مِثْلي
 بِقَلْبِكَ كُلُّ مَا أَحْتَاجُ مِنْ صَفْوِ الرَّحِيقْ
 اللهُ يا نِصْفِي الَّذِي لَا زُلْت اُحْلُمْ
 أَنْ يُدَارِيَنِي مِنَ اللُّغَةِ الْكَئِيبَةِ وَالسُّقُوطْ
 لَا شئ يُجْدِي الْآنَ إلّا الْحُلْمَ
 أَحلْم أَنْ تَدُقَّ الْبَابَ
 أُفْتَحُ أَلِتَقِيِّكَ لِيَحْتَوِينِي دِفْءَ صَوْتِكَ بِالسّلامِ
 وَأَحْتَوِيكَ كعادتي تَعْوِيذَة ضِدِّ اِلْتِفَاتِي لِلْوَراء

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين