منافي حلم

لـ حاتم منصور، ، في الوطنيات، 48، آخر تحديث

منافي حلم - حاتم منصور

متى يا حلم تنساني ابطوي رغبتك و انساك
ما دام إحنا لحاجتنا : عجزنا . . من يودينا ؟

تذكّر كم نهيتك لا تحرضني ترى لولاك
سعيد و حروتي باكر على سوره آمانينا

اشح ابسمتي دام الأمل مثوآه في منفاك
و مثلك ما ملك غير انتظار نشوف شاطينا

مراكبنا خُطانا .. و ألسنتنا تنزف : بنفداك
تعبنا نشحذ العالي .. ترى اتعبنا خطاوينا

توقف و اكتب آمالك و رتبها على مسعاك
ترى بعض الكراسي قالت : إن اللخبطه فينا !

لأنّا قد أكلنا من عذوق الياس .. ما أدراك
من اللي كان فلاح المصايب في مآسينا

و من اللي كان يسقينا دموع التيه من شباك
نذوقه مر .. و اذن ضَيمنا : ما مات ساقينا ؟

تزول اجناس ما زالت على مثلي انا و شرواك
تحد امثالنا . . . دايم على : درب ٍ يعنينا

انا سميتك : مجازف .. على هالحال انا ويّاك
سنين انهاك ما تسمع سوى : نفسك و ناعينا

انا ارجوك تنساني كفايه اكتوي : بذكراك
انا ما عاد لي قدره . . . على : إذلال اسامينا

نهاية مفترق دربك و دربي باحذر و إيّاك
انا قلبي من البارح . . . يراهنّي ِعلى المينا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر