جنتي كوخٌ وصحراءٌ ووردُ - سعاد الصباح

وحبيبٌ هو لي ربٌّ وعبدُ
 
جنتي كوخٌ وصحراءٌ ووردُ
 
أتغنّى فيه بالحبِّ وأشدو
 
وصباحٌ شاعريٌّ حالمٌ
 
كاذبٌ من قال انَّ الحبَّ قيدُ
 
وأردُّ القيدَ عن حريتي
 
فيهما دِفءٌ وإشراقٌ وسعدُ
 
يا لعينيه ، ويا لي منهما
 
وحبيبي بالأماني نستبدُّ
 
ها هي الصحراء ملكي ، وأنا
 
بذُراها في جلالِ الملكِ أبدو
 
أجعلُ الرملَ قصوراً ، وأنا
 
فهو لي تاجٌ وخلخالٌ وعِقْدُ
 
وأرى الصبّار أحلى زينتي
 
أنا فيها ظبيةٌ تلهو وتعدو
 
وأرى القفرَ رياضاً غضّةً
 
آهِ لو يَصْدِقُ للأحلامِ وعدُ
 
يا حبيبي ، هذه أحلامنا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر