صَدَقَ العُذَّالُ...
 
لَكأنِّيْ مِنْ وهج ِ الحُرَقِ
فانوسٌ يُوقَدُ فيْ الطُّرُقِ
 
نارُ الأشواقِ غزتْ قَلبيْ
والحبُّ عَلا حتَّى العُنُقِ
 
كفرَ المحبوبُ بمَا ألقَى
أَوَيكفرُ إنْ ذا الهجرَ لَقِيْ؟!
 
ترقبُ عينيْ رؤياهُ ضُحًى
والأُخرى ترقبُ في الغَسَقِ
 
ينعمُ برقادهِ مرتاحًا
أشقىْ بالسُّهْدِ وبالأرَقِ
 
يا بدرًا لستُ بمُدركِهِ
يا نورًا يسطعُ في الأُفُقِ
 
يا صاحبَ تفَّاحِ خدودٍ
لم أقطفْ منهُ سوى الوَرَقِ !!
 
يا بحرًا أهوجَ خدَّاعًا
يوديْ بالصَّبِّ إلى الغَرَقِ
 
كمْ كيْ تَرضىْ أهرقْتُ دمِيْ
ولَغيركَ دمعًا لمْ أُرِقِ!!
 
لو قدْ أُخبِرتُ بما تُخفيْ
ما كنتُ فديتُكَ بالرَّمَقِ
 
لهوًا تُضرمنيْ؛ تُطفئنيْ
وتسيرُ على هَذا النَّسَقِ
 
صدقَ العذَّالُ وما كَذبُوا
يسقيهمْ حمَّالُ الوَدَقِ
 
إنَّ العشَّاقَ لَفِيْ فِرَقٍ
وحظيتُ بأحزنِ ذيْ الفِرَقِ
 
والنُّاس ثقاتٌ لا حُسْنٌ
و(بِظبيةِ بانٍ) لا تَثِقِ !!
 
يحيى يسين

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر