مشتاق لك يالرياض وودي أزورك

لـ ، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث :

مشتاق لك يالرياض وودي أزورك
لبطيت عن جيتك بك ينشغل بالي
هذا شعوري تجاهك قلي شعورك
هل أنت مشتاق مثلي وإلا أنا الحالي
ودي أنا أمشي بوردك وأقطف زهورك
وأسج فيك القدم مع جوك الخالي
أرتاح أنا لراحتك ويسعدني سرورك
وأضيق لاضقت لنك عندي الغالي
اللي بقلبي غلاك وبيتك وسورك
يازين بيتك فديتك يا أول آمالي
من كثر ماحبك أسمع هرجك وشورك
وأصير مبسوط لامن شفتك قبالي
الله يخليك خف شوي من جورك
الوضع محزن ويؤسف لي ويرثالي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين