رسمت أنا الضحكه كما حرف مبهوت
وصبّيت من دمعي حبر للكتابه
على وداعٍ يكتمه حدّة الصوت
كنّه طلق متوجهٍ للذيابه
مرّت قوافلهم تقل در ياقوت
وجيت أطرد الراحه بحبس الغرابه
صابتني الدهشه وقمت أفتح النوت
وأقد جيبي من سمعت الربابه
لو كنت في حصنٍ بعيدٍ ومكبوت
في وسط بستان يتراقص بغابه
تسمع نفس صدري كما شهقة الموت
ومن دم قلبي قمت أردّ الاجابه
تسمع بها صوت وصدى حس مبهوت
وتشوف فيها حرةٍ تنتخى به
ثم أنطفى نوري وعلّقت لي حوت
في وسط غاراتٍ تجرّ النحابه
في عالم الحزن حفرت حفرة الموت
ولاحصّلت غير الندم والكآبه
خط المسيره قادها بقطفة التوت
طبّق نجوم الليل وأحكم عذابه

حقوق النشر محفوظة لـشاعرة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر