قصيدة الوداع - خليف الوهيداني

يادار مالي فيك  مقعاد يادار
عقب الذي يادار صار وحصلي

لو لربع ديره والاجداد الاخيار
بعدك هنا نفسي وقربك عنلي

ياصر مالي فيك حشمه ومقدار
وعداي فيك من اهلك عزوتلي

اخير من قربك وعفنات الاخبار
اللي تسر عداي.. وتزيد غلي

ويسواك جارن يكرم الظيف والاجار
اللي بضلع الطيب فوق متعلي

واللي لفعل الطيب باحث ودوار
وعلى القرابه والخوي مايزلي

وقت الشدايد مايتقدم بالاعذار
ومن جيرته طول العمر ماتملي

ماهو من اللي نجس وانجس من الفار
وحصني خلا مع كل دربآ يطلي

واللي امام الناس مذا وصبار
وعن المشاكل متحد ومتخلي

وهو يحفر الساس ويهدم اجدار
وكنه بصبر وسع صدر متحلي

وهذا الشكل يامال قصاف الاعمار
عسا المشاكل وسط بيته تحلي

وفيها يطيح ويشتكي كثر لاضرار
وعقبه كديش الدار فيها يفلي

ولعلها ماتختفي قدم الانظار
وخلاف فيها بين صاحب وخلي

ودقه بوسط الكبد في راس مسمار
والاعضاءه الاربع والمثانه تشلي

مصيبتن لعداه قدم الملا ثار
ومنها لعله بالعقل يستخلي

وكسرن مايلقاله مداوي وجبار
ويعكس وساقه من بتر ومتدلي

والله يلقي راعي الشر الاشرار
ويالله لمكروه السجايا تذلي

ويالله باتنزيله بلا سابق انذار
منها مايلقاله ملاذن وضلي

وتطا العفن واللي معه عوص الاخطار
ومن فوقهم كل المصايب تهلي

تاتيهم الفتنه من يمين ويسار
والكل منهم لسنع مايدلي

يامرسل(ن) لمحمد الوحي بالاغار
يالله ياللي لك عبادك تصلي

عجل قعابك في قصيرن الاشبار
ويالله منهم  لاتبق وتخلي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر