أكتب قصيدتك الأخيرة ..
 ثم خذ ياقوت نبضك والحروف ..
 وما تبقي من رحيق الصوت
 واعبر لليقين 
 هذا طريق العابرين ..
 إلى البشارات الوضيئة ..
 والطريق الآن قلبك ، 
 فاتّبع كل الذي يوحيه نبضك ،
 واتجه ذات اليمين 
 واخفض جناحك للذين مضوا .. 
 قبيل الصبح للومض المريح ، 
 وعاود الترحال نحو النور فيك ،
 لتستبين ..
 خطو الذّين مضوا من الأحباب ..
 ينتشرون بين الخاتم المرجو والسلطان ..
 فى الدنيا...
 من الحلاج مصلوباً علي نهرين ،
 في بغداد ،
 للدرويش في الخرطوم مشنوقاً ..
 علي نيلين ،
 محمولاً علي حرفين
 نحو العرش 
 للأحباب يصطّفون حول الضوء .. 
 ما في القلب إلا الله ..
 يفترشون ومض الحرف ..
 ومض الشوق ..
 ومض اللا مكان
 ويومضون ..
 هذا طريق العاشقين ،
 الحاملين النور،
 والعافين ..
 عن صلب الحروف ..
 علي صليب الظالمين

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين