أرثيك ياماجد وانا الليله محزون
والغصة في حلقي موتك سببها
ارثيك وصدري بالضيق مشحون
والدمعة في عيني حزني حشرها
سنتين ماشوفك واللحين مكفون
والصلاة بكرة والدفنة عقبها
ادري ان العمر ماكان مضمون
بالدنيا ذي والموت شايلنا منها
يارب تثبيتك اذا صار مدفون
تحت التراب اللي خلقنا منها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين