انا يوم افكر فيك ياحسين ماتنلام - ذيب بن هاجد السميري

قصيدة الشاعر/حسين بن عايض
ألا واهني اللي عن الودّ تاب وصام

بعد ماتجرّع من بحيراته المرّه
وانا تبت وأرتديت في الودّ ياسلام

بعد عرّني بعيونه الله يعترّه
عيونه مراضيع العرب من سببها ايتام

على المسلمين اليومه اخطر من الذّرّه
درابيل قايد فيلقٍ مدّها قدّام

يراقب عدوّه واعلن المعركه حرّه
بدا ضربته واحرق منصات هوكوسام

وتلاها بسربٍ والمضلاّت منثرّه
فعل بي فعايل بوش في الطاغيه صدام

يوم ارسل عزيز لموسكو ثم ماسرّه
وانا ويش اسوي لاذخيره ولا كمّام

كشف موقعي في عبلةٍ كنها البرّه
كشف موقعي ومعسكراتي ماغار اخيام

واخاف ان سحبت الجيش يركب على الجرّه
تفاوض معه بالصلح عطني ثلاث ايام

تفاوض معه بالصلح لين ازبن الحرّه
مرد ذيب بن هاجد السميري العتيبي

انا يوم افكر فيك ياحسين ماتنلام
مدام الهوى عليك قد عاود الكرّه

ابا اقف معك ميقاف شيبون مع همّام
وانا قد تركت الكر في الحرب والفرّه

اخاف ان خصمك يزرع المنطقه بالغام
ولو ينسحب للخلف ماينتهي شرّه

يبيد الضحايا بالتعطّف وبالسلهام
وصدرٍ عليه اللي مثل حجم ابو صرّه

وحمر الشفايا اللي مثل لون ورد الشام
وشقرٍ مقادمها تفرّق عن الغرّه

يخلي علومك وانت صاحي تقول احلام
سهوم العيون إتروح للقلب وتجرّه

او انه يخون العهد لو وقّعه بابهام
اليا أمّنت منه ورحت يلحق مع الجرّه

تصير الملاجي قدم جيشك مغير خيام
سطوحاً تلامع والتيازير منقرّه

يحط الشبيني في يدينك ماعاد إتنام
من السهر والتعذيب عينيك محمرّه

وتصبح رهينه لا مفاوض ولا سوّام
الاحمق صحيبه يوم جا ينفعه ضرّه

بعد حطك الله في يد القايد المقدام
يهزمك مرار ولا هزمته ولو مرّه

انا اشوف لك ياحسين تعلن له إستسلام
جيوشك ماعاد إتهوش للسلم مضطرّه

مدام الهوى العذري على الطيبين إلزام
يعيشون فيه ويستعيشون من درّه

من اعمارهم يقضون معه امتع الايام
يصيدون ويصادون واوقاتهم حرّه

وانا يوم كبيت الهوى للضروف احكام
ومازلت اويّد راعي الحب واقرّه

صلاة الله الوالي على سيد الانام
نبيٍ تشد لمسجده يومي الحرّه

رسولٍ عن الامّه جلى غمّة الظلام
وجات الليال السود بهداه مقمرّه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر