كيف السبيل إلى طيف يزاوره - أبي فراس الحمداني

- كيف السبيل إلى طيف يزاوره
والنوم، في جملة الأحباب، هاجره؟

2- الحب آمره، والصون زاجره
والصبرر أول ما يأتي، وآخره

3- أنا الذي إن صبا، أوشفه غزل
فللعفاف، وللتقوى مازره

4- وأشرف الناس أهل الحب، منزلة
وأشرف الحب ما عفت سرائره

5- ما بال ليلي لا تسري كواكبه،
وطيف "عزة" لا يعتاد زائره

6- من لا ينام، فلا صبر يؤازره
ولا خيال، على شحطٍ، يزاوره

7- يا ساهرًا، لعبت أيدي الفراق به،
فالصبر خاذله، والدمع ناصره

8- إن الحبيب الذي هام الفؤاد به،
ينام عن طوول ليل، أنت ساهره

9- ما أنس لا أنس، يوم البين، موقفنا
والشوق ينهي البكى عني، ويأمره

10- وقولها، ودموع العين واكفة:
"هذا الفراق الذي كنا نحاذره!"

11- هل أنت، يا رفقة العشاق، مخبرتي
عن الخليط الذي زمت أباعره؟

12- وهل رأيت، أمام الحي، جارية
كالجوذر الفرد، تقفوه جآذره؟

13- وأنت، يا راكبًا، يزجي مطيته
يستطرق الحي، ليلًا، أو يباكره

14- إذا وصلت فعرض بي وقل لهم:
"هل واعد الوعد، يوم البين ذاكره؟"

15- ما أعجب الحب يمسي طوع جارية
في الحي من عجزت عنه مساعره

16- ويتقي الحي من جاء وغادية!
كيف الوصلو إذا ما نام سامره؟

17- يا أيها العاذل الراجي إنابته،
والحب قد نشبت فيه أظافره،

18- لا تشعلن؛ فما تدري بحرقته،
أأنت عاذلة؟ أم أنت عاذره؟

19- وراحل أوحش الدنيا برحلته،
وإن غدا معه قلبي يسايره،

20- هل أنت مبلغه عني بأن له
ودا، تمكن في قلبي يجاوره؟

21- وأنني من صفت منه سرائره،
وصح باطنه، منه، وظاهره؟

22- وما أخوك الذي يدنو به نسب؛
لكن أخوك الذي تصفو ضمائره

23- وأنني وأصل من أنت واصله،
وأنني هاجر من أنت هاجره

24- ولست واجد شيء أنت عادمه،
ولست غائب شيء أنت حاضره،

25- وافي كتابك، مطويًا على نزوة
يحار سامعه فيه، وناظره

26- فالعين ترتع فيما خط كاتبه،
والسمع ينعم فيما قال شاعره

27- فإن وقفت، أمام الحي أنشده،
ود الخرائد لو تقني جواهره

28- "أبا الحصين"، وخير القول أصدقه،
أنت الصديق الذي طابت مخابره

29- لولا اعتذار أخلائي بك أنصرفوا
بوجه خزيان لم تقبل معاذره

30- أين الخليل الذي يرضيك باطنه،
مع الخطوب، كما يرضيك ظاهره؟

31- أما الكتاب، فإني لست أقرؤه
إلا تبادر من دمعي بوادره

32- يجري الجمان، كما يجري الجمان به
وينثر الدر، فوق الدر، ناثره

33- أنا الذي لا يصيب الدهر، عترته،
ولا يبيت على خوفٍ مجاوره

34- يمسي، وكل بلاد حلها وطن،
وكل قوم، غدا فيهم، عشائره

35- وما تمد له الأطناب في بلدٍ،
إلا تضعضع باديه وحاضره

36- لي التخير، مشتطًا ومنتصفًا،
وللأفاضل، بعدي، ما أغادره

37- إني لأرعى حمى الجبار، مقتدرًا،
وأرود الماء، غصبًا، وهو حاضره

38- فكيف تنتصف الأعداء من رجل،
العز أوله، والمجد آخره؟

39- زاكي الأصول، كريم النبعتين؛ ومن
زكت أوائله طابت أواخره

- فمن "سعيد بن حمدان" ولادته،
ومن "علي بن عبد الله" سائره!

41- القائل، الفاعل، المأمون نبوته،
والسيد الأيد، الميمون طائره

42- بني لنا العز، مرفوعًا دعائمه،
وشيد المجد، مشتدًّا مرائره

43- فما فضائلنا إلا فضائله،
ولا مفاخرنا إلا مفاخره

44- لقد فقدت أبي، طفلًا، فكان أبي،
من الرجال، كريم العود، ناضره

45- فهو ابن عمي دنيا، حين أنسبه،
لكنه لي مولى لا أناكره

46- ما زال لي نجوة، مما أحاذره
لا زال، في نجوة، مما يحاذره

47- إذا تخطا ريب الدهر ساحته
فما نبالي بمن دارت دوائره

48- وإنما وفت الدنيا موفتها
منه؛ وعمر للإسلام عامره

49- هذا كتاب مشوق القلب، مكتئب،
لم يأل ناظمه، جهدًا، وناثره

50- وقد سمحت، غداة البين، مبتدئًا،
من الجواب، بوعد أنت ذاكره

51- بقيت، ما غردت ورق الحمام، وما
استهل من مونق الوسمي باكره!

52- حتى تبلغ أقصى ما تؤمله
من الأمور، وتكفي ما تحاذره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر