عَقار الفُراق المـُِر

لـ سهر الراشد، ، في العتب والفراق، آخر تحديث

عَقار الفُراق المـُِر - سهر الراشد

السبت، 4 يناير، 2014
عَقار الفُراق المُر
 
 
 
تنسلُ الحكايةُ من جديد
لا أملكُ سوى بِضعة أوراق..
 
عَقار الفراق خَانني هذهِ المرةُ مَذاقهُ
إِبتلعتُ أنفاسي بِعمق
لأختنقُ وجعاً
......
ظُلمات سهرٍ ما بين ليلاً ونهار
إختلطا عليّ بكبد جِفاك
لتكون حياتي سُمُ ُ وألم ..
وبّتُ أقطنُ بِلا عنوان ..
اللوح لك بِجسدٍ هالك
ولا تَراني
.....
من الأزل لم تتغير
عزف سِيفونيةُ الفراق
البسّتني ثوب الحُزن
سُقياك لي كوؤساً مُرةَ لا ذعة ٍ
أرويتني شبعاً
لحن قسّوتُك يطولُ ولا يقتصِر
.....
تصون جِسماً وتقتُل قلبهُ
فكيف تراهُ بين يديك الأن ؟
 
كأنهُ ذابل
هالك نحلهُ
أُذيب بعضهُ في بعضي
لأخمد قلبي بِوحدتي
 
فأشرب المُر في كأس كِرستالي
هذه المرة من يديك
وما كُنت لأُمانع هذا كُلهُ
فأنا من تتوارى خلفها حيناً
وتتواسى بِها نحتاً وعلامتاً
.....
شكوتُ نفسي وشكوتني ياقلبي
 
دمعي على خدي ليلاً
ياه ..
أه كسرتّ أضلعي وجعاً
مُلتوية على نفسي في ظلمةٍ ظالمه
وهاهي ذكرى هجرانك تُلوح لي
كان وعداً أن لن تفعلها مُجدداً فترحل
......
إبتسمةُ أم القدر إبتسم لي
مُتيقنةً ومُؤمنةً بقربك للأبد
.....
للعين غفوةُ ُ مُخادعة
لِيقع الغدر ليلاً
فأصحو على واقعٍ مؤلم
حد الصمت
أجدُ طريق الرحيل
بل هو الهجر على ضفةِ قلبي مُلقى
......
لم أعدّ أرى المرسى بوضوح
ولم أعد أعي لطريق العودة
يا لأسفي ..
حسبتُ أن عشقي يكفي
وآهاتي وأنيني تغفر لي خطيئتي
بحنانِك ووفائي نشفي تِلك الأحزان
......
عُذراً
ثم عُذراً
أخر مُواساتي ..
نظمتُ حسراتٍ بين أوراقٍ مُستلقية
على أن هجرتني غدراً
بِزيادة جرعةُ عَقار الفُراق المُر .
 
 
في 2:09:00 م
© 2022 - موقع الشعر