لم يبقَ إلاَّ أن نَصيرَ إلى حفائر

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

للشاعر / حمدي الطحان
 الظلُّ في الشطِّ المُقابلِ لا يُغادِر
 والموجُ ثلجيٌّ كئيب
 و سفينةُ الوطنِ العنيدةُ
 لا تُحرِّكُ ساكنًا نحوَ المَسير
 لا تَنكئِي جُرحًا بِعمقِ القلبِ غائر
 فالزهرُ فارَقَنا
 وتَغريدُ البلابل
 والريحُ ليسَ لها بِساطٌ
 مثلما قد كان بالأمسِ البعيد
 ها قد تَداعتْ نَحوَنا الأممُ البغيضةُ
 يا رسولَ اللهِ
 مِن كلِّ اتِّجاه
 و جيوشُنا زَبَدٌ تُخرِّقُهُ الرِّياح
 وطنٌ بلا أُسْدٍ
 و قد قَفزَتْ على العُرُنِ القرود
 مَجدٌ جُدُودِيٌّ تَليد
 والرقصُ شرقيٌّ جديد
 والطبلُ سُوقيُّ النشيد
 حتّى غَدونا لا كيانَ
 ولا وجود
 ضاعتْ دمشقُ
 وغُيِّبتْ بغدادُ
 والأقصى يَئِنُّ
 وكُلُّنا حِسٌّ بَليد
 قلبٌ صديد
 لم يَبقَ في قاموسِ هيبتِنا
 سوى كَذِبِ القَصيد
 قد أَجدبتْ كلُّ المشاعر
 ما عادَ فينا مِن ضمائر
 لم يَبقَ إلاَّ أن نصيرَ إلى حفائر !!!!!
 .......................................................
 ...................................
 ....................

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين