زين شمر

لـ مبارك صبيح العنزي، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

زين شمر - مبارك صبيح العنزي

عبدالله ابن داموك الرشيدي
لنقول جميعآ صح لسان هذا الشاعر المبدع الذي اثنى بها
على عبد العزيز الجنازه
 
يامن على العاشق عيونك تامر
 
تجيز مالا يجاز عندك مجازه
من نظرتك وقفت كني مسمر
 
والكبد كن مداخلتها حزازه
الرمش كنه من طوابير شمر
 
لاصفها عبدالعزيز الجنازة
لاطقو اللطمه على ظهور ضمر
 
قدامهم عدو يطلب نجازه
يشبه نهار الظلفعة ماتدمر
 
غرب الغضا برضن قليلن عزازه
الموت جالس مرتكي ويتعمر
 
والرمح يشكي بالخوافي ركازه
والسيف يشرب دم راس تزمر
 
في كف ليثن مابقلبه هزازه
نمرن لياشبت لضاها تنمر
 
يجري بعروق الدم فخر اعتزازه
لاطالع بخصمه مكانه تسمر
 
كن بعيونه جمر نار المفازه
والله لمبالغ ولاني مقمر
 
والكذب مايرسل بارضي جهازه
لاشك فوح وبوح قلبن تجمر
 
وحيد شاف الموت بارضن جرازه
 
رد مبارك العنزي
 
ياقلبي اللي من بعدها تسمر
 
سلم واعلن للجمال اجتيازه
 
وا عيني اللي دمعها دمٍ أحمر
 
من لأهبٍ وسط الضلوع ارتكازه
 
يحرق فؤآدي لين رمّد و جمّر
 
واضحيت مافيني على الوقت عازة
 
و يأوجد قلبي من غزالٍ منفّر
 
تل الخفوق وصوب عمان لأزه
 
على هنوفٍ شايلة زين شمّر
 
بياضها أصفى من بياض القزازه
 
في ريقها توتٍ من الله مخمّر
 
يغيرك فيها عنقها و ارتزازه
© 2022 - موقع الشعر