انثنى وجه الغروب - حمود جلوي

انثنى وجه الغروب ولوّح الليل الأخير
وارقدت كل العيون ولابقا غيري أنا

أسهر الظلما غريبٍ ساكن بوجه الضرير
أسكنت سود الليالي وجهي أضناه العنا

غادي بلا راي أمشي لارفيق ولامصير
أتعب الليل انتظاري وانكسر خط الهنا

علميهم ياعيوني كيف تحريق الضمير
لابكيتي مالقيتي صاحبٍ يمك دنا

صارت الدنيا أسيرٍ في أسيرٍ في أسير
كم تمنى وضاع عمره بالتمني والمنى

علميهم لانكسر رجال شامخ وش يصير
ينتهي من هالوجود وينهدم كل مابنا

علميهم لوسهرتي وانحنى الجفن الكسير
من هو غير الله يعين ومن هو غيرالله لنا

علميهم والبنفسج لا احتضر مات العبير
يقفي الشوق ويوّلي في همومه وانثنى

علميهم ياعيوني مابقى حظٍ كبير
دامني ساهر وعيّا يظهر لصبحي سنا

عايش بغربة كياني فاقد الشي الكثير
مثل ذاك اللي غريبٍ لاخوي ولاضنا

ويش أسوي ياعيوني ياجفا الليل الأخير
مابقى غير الاماني والشقا وانتي وأنا

© 2022 - موقع الشعر