ذكريات الذاهبه

لـ فهد الذايدي، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

ذكريات الذاهبه - فهد الذايدي

ما اقسى من طعون الزمن ياصاحبي إلا الزمن
وما ابعد من الاحلام كود نَعيش في تحقيقها
من بعد دقه بواقعي عرفت وش معنى الغبن
ليا ارتفع في ذا الحياه رعاعها وارقيقها
وعرفت معنى الدمع لامن سال من حر الجفن
لامن غصبت النفس للفرقا وهي ما اطيقها
وعرفت لا سيّل على شاربك من كثر الحزن
قدمك مقفي وخلفك آهات ولا غيره يعيقها
ياذكريات الذاهبه والذاهبة لحلمي وطن
اقفى بها الوقت الردي يوم النصيب إيويقها
ومن يوم راحت واقف وفي انتظاري مستكن
ازرى انتظاري والعيون المُتعبة بَتحديقها
والشعر لوّه من غنج وجناته الغروة يكُن
اشعلت حرفي فرقته واُستنتج ابحريقها
آهيم فوق السرب يوم السرب لغصانه ضمن
وماردني كود النوايف لا اعتليت اطويقها
حرصت عيني للسريره وافضحتني للعلن
من فوق قمّتها أدن وأنكشف غريقها
عرفت مالا قد عرفته من مُعانات ومحن
ومن ذكريات الذاهبه طفى لميع ابريقها
الدقة في فهم الحياة تُفسد ملذتها (لإن
جمالها لاصرت راسي بَعيد عن عميقها)
كذا اختصرت الدمع وطعون الليالي والزمن
وكذا أحس بلوعة الاحلام في تحقيقها
© 2023 - موقع الشعر