الهاجوس - حمد آل عذبه المري

سرابي الهاجوس وابطا بمسراه
وانا معه ساري ولاادري علامه

ثمٍ وقف واشر لي بكف يمناه
وشفيك ياصاحب عساها سلامه

اشوف فكرك سارحٍ كل مالقاه
والى دعيته صد مافهم كلامه

جاوبته بونه تسابق مع الآه
اخاف اسولف ثم تندم ندامه

قال اسمعك ياصاحبي قول وش جاه
يمكن تهون عن عناه وملامه

قلت استمع واعرف كلامي ومغزاه
وقف مكانك واعتدل في استقامه

لان الامر ماهو كتابٍ وتقراه
ولاهي بيوتٍ تبنى في عدامه

الامر بحرٍ والبحر ذقت انا ماه
اشرب قراحه واتقلد وسامه

قال اهرج وخل اللغز عنك مابغاه
ابغي ثمر ماتقول قبل افتهامه

قلت استمع للامر وياك تنساه
وان ضقت منه فتركه في منامه

لي صاحبٍ لاجيت ابنساه واسلاه
حار الفكر والعقل يبغي انتقامه

لانه فريد ومابه انسان يسواه
بالمختصر ماحدٍ يساوي اليمامه

قال اسألك بالله وشفيك وياه
وينه رحل والقلب زود حطامه

قلت ان رحيله غصب ماهوب برضاه
ماهو بكيفه لا ولاهي خصامه

لكن حالو بيننا ناس ووشاه
اتلى العهد به يوم زار المنامه

© 2022 - موقع الشعر