لآ ترتجي ضحكي ليآ صرت غايب
ولآ ترتجي خاطر همومه كثيره
الوقت لعبه ما نفعها طلايب
وانا صغير ٍ والليالي مجيره
وجدي على من مات بالشوق شايب
ما شافت اعيونه سواها بصيره
يمرّ عام ٍ والمجارح ندايب
مرسومة ٍ بالعين لو هي ضريره
جمر الغلا بالشوق يلعب طرايب
والدمع يذرف من سبايب سعيره
لو حال بين الحبّ سبعين نايب
مع حبّنا لله يمسّه قصيره
صحيح انا بديار والحال عايب
لكن مراسيل المحبّه شطيره
وصحيح ما حنّا عروق ونصايب
لكن عروق القلب تبقى سفيره
البارحه عيني كما عين تايب
هلت حنينه والمعابر غفيره
مات الوصل بالناس والوضع سايب
وكلّن على مرماه يركب بعيره
أرخيت رجلي فوق ضلع العجايب
أرجي عسى صوتي يجيب البشيره
إقرا كلام ٍ من صدوق الكتايب
وأختر على كيفك سلام ومطيره
رجواك باللي كلّ ما دبّ هايب
ما خاب من يرجاه لو هي كبيره
وأحذر رفيق ٍ بالمواجيب خايب
ولا الردي ما قد سمعنا نعيره
وإن غبت خلك بالمثاقيل جايب
مدّت كريم ٍ ما مثيله خشيره
ناس ٍ تجيب الضيق قسمة وهايب
لين الحنايا هزّها من عسيره
الجرح لا من صار بيد القرايب
يبطي وهو بالجوف يسمع هديره
أقفيت عنهم والسبايب سبايب
ما غير سيف الشوق ضيّع جفيره
أضحك لحالي والدموع الضرايب
والحظّ مثل احظوظ الاسلم حديره
صورة حبيب الروح بين الهدايب
ما تنمحي لو بيننا كمّ ديره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين