بـنـت الـجـنـوب

لـ عبدالله السحمان، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

بـنـت الـجـنـوب - عبدالله السحمان

والله اني ميّت بحبكم يهل الجنوب
دام خلي عندكم قدركم عندي كبير

من عشق (بنت الجنوب) والله انه ما يتوب
قدّره ربي لها نعمة(ن) له وألف خير

وأنا عاشق لي قمر كنّها الريم اللعوب
جننت عقلي وقلبي غدا منها كسير

حبها في داخلي والغلا بصدري يجوب
لو هي تدري بحبها بخافقي يمكن تطير

عاليه بأخلاقها ما ترى فيها العيوب
طاغيه بأوصافها وحسنها شي(ن) خطير

ودي أوصفها ولكن خايف(ن) قولة كذوب
وخايف (ن) اقصّر ابحق هالوجه المنير

لنّها مثل الخيال لو ابرسمها بتذوب
مستحيل اصلن أوَصّفها لنّ قلبي يغير

لو ابحكي من شروق الشمس لاوقت الغروب
ما وصلت اللي أبيه وما أكنّه بالضمير

ربي اغفر لي بها لو تحاليت الذنوب
القهر عيني تشوف لكن ذراعي قصير

أشهد أن الحب بلوى لا تمكّن بالقلوب
و اسأل القلب المجّرب ولا تسأل خبير

هذا هو طبع الغرام يصبح القلب امغلوب
ويبطي والله صاحبه يشتكي الوضع المرير

مثل قلبي انجبر وهو ماهو بمّغصوب
آآه يا دنيا العنا وين وداني المصير؟

أمشي معها وين ما تبغي وبكل الدروب
قلبي وعيوني فدى واللي تامر به يصير

يافديت قليبها ولبى بنتك يالجنوب
هي ترى نبع الجمال وهي ((حورية عسير))

عبدالله محمد السحمان.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر