عصر الاثنين (مرثية الشاعره مستوره الاحمدي) - سليمان السلمي

الشمس غابت من عصر يوم الاثنين
والارض مجبوره على ثوب الاحزان

اخر غياب وليل صبحه فلا يبين
غيبه وغيبوبه ورحلة ونسيان

وصلى الصلاة بلا ركوع المصلين
ثم احملوا جثمانها فوق الامتان

ثم سلموها لربها وهم محازين
ودموعهم تجري على الخد غدران

ياشمس مستوره لو تغيبي سنين
يبقى سناك الحي في كل انسان

تبقى حروفك شامخه بالميادين
وتبقين عبره في حشى كل ميدان

عشتي حزينه والحزن لك عناوين
تبكين بنتك مي حسره وحرمان

لو تلبسين من السعاده فساتين
الحزن باين في حروفك والاعيان

رحتي وخليتي يتاما كثيرين
جمهور وابيات وقوافي واوزان

وديوان عمره ماوصل ظرف عامين
حروف ماتنجر يعناك ندمان

كنه يقول من الفهر وينها وين
راحت وخلتني بلاعيون ولسان

وصفحه ملاها الحزن والدمع والبين
وآاهات جمهورا من الدمع غرقان

واحترت انا والشعر نبكي على مين
مافادنا صبرا ولافاد سلوان

الروح دين وحان موعد وفا الدين
ولابد مايركض ورا الدين ديان

يارب عطر قبرها بالرياحين
واجعل ترابا ضمها ريح ريحان

وثبت قدمها يوم تسأل عن اثنين
عن النبي ودينها بين الاديان

واغسل جسدها بالبرد كامل وزين
ومن الخطايا نقها وانت رحمان

واغفر لها بامن خلقت الثقلين
واجلعها بالقبر روضه من جنان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.

مناسبة القصيدة

انتقلت الى رحمة الله عصر امس الاثنين الشاعره المعروفه(مستوره االاحمدي) نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته وغفرانه.. وذلك بعد ان دخلت الى مستشفى الملك فهد بالمدينه المنوره يوم الاحد ماقبل الماضي..بعد ان دخلت في غيبوبه مفاجئه.. مستوره كانت ..تعاني من ضيق بالتنفس ..وقال الاطباء انه التهاب بالقصبه الهوائيه.. مستوره ..رحلت ولكنها لاتزال بيننا ..في ذاكرة الشعر والادب.. مستوره..اللتي لم تكن تفارقها .صورة ابنتها اللتي توفيت قبل سنوات(مي) فكانت دائما تنعاها..واليوم لحقت بها.. اسأل الله العلي القدير ان يجمعها بابنتها ..في جنات النعيم سبحان الله كنت احضر للقاء معها عبر صحيفة(نشر) اللتي اعمل بها.. قبل شهر تقريبا.ولكنها اجلت اللقاء..ولم يكتب لذلك اللقاء ان يتم.. ((ان اجل الله اذا جاء لايؤخر لو كنتم تعلمون))
© 2021 - موقع الشعر