الــــغيـــث - مرزوق بن دحيم العتيبي

ياالله يارب السماء مالك أنداد
أنت الكريم اللي تباشير جوده

تاصل لها بلادٍ وتشمل لها عباد
ولاهي على بعض الحدود أمحدوده

عبدك ورى رحمتك طامع ونشّاد
ورحمتك ماهي يالرحيم أمعدوده

يالله بمزنٍ وسطه البرق وقّاد
ينشي من القبله تقانب رعوده

لأرض الحرم وأرض الرساله والاجداد
اللي مع المجد الرفيع أمعقوده

من بعد ماجفت ومنتوجها باد
ولا عاد به وادي تراقص وروده

راحت صحاري مالها الطير قصّاد
غير العجاج اللي سمك به عموده

والناس قفو وأنكفو والضماء زاد
والغيث ما جتنا من العام نوده

ندعيك ياربي على روس الاشهاد
ترحم عبادك في نهارٍ اشهوده

سحايبٍ تروي ضماء عطش الاكباد
وكلٍ يربع فالمرابع أبذوده

حتى هل الادباش ترجع بمعواد
وراع الديار الله عليها يعوده

ويسبل سنه من غرة أجماد لجماد
وعلى بلاد الخير خيرك أتقوده

بلاد من يبذل وله شف ومراد
وبانت على داره مكارم أجهوده

صقر الجزيره كايد أكبار الأضهاد
ولا هي غريبه عادته من جدوده

الله يديمه وصلّ الدار الامجاد
وصارت من أقطاب الشعوب أمحسوده

© 2022 - موقع الشعر