جمعة يغردُ خارج السرب

لـ ، ، في غير مُحدد

المنسابة: إلى كل الأحرار في الوطن العربي ومن يتظاهرون في يوم الجمعة المباركة

تجمّدَ ظالمٌ ذِكْرِي وأصغى قادمٌ قادمٌ 
 إذا ما ردّدوا اسمي أنا جمعةْ
 فألغوني
 ليفرحَ كل سجّانِ
 وسبّوني
 ليمرحَ كل مَنْ يطغى
 وهيّا طوّقوا حولي بأسياج 
 أنا فجٌ أنا هوةْ
 مصيرُ كل طاغيةٍ بلا قرعةْ
 فجلّادٌ وجزّارٌ تراهم التقوا سرعةْ:
 بلادُ العربِ أوطاني وهذا الجمعةُ فاني 
 وأيّامُ الأسابيعِ تراها ستةً ستة
 خميسٌ بعدهُ سبتٌ 
 عدا جمعةْ "
 فيعلو صوتي ضحكا
 سيلغوني 
 تروني في المدى ثورة 
 وتاريخاً روى القصةْ
 أنا في عتمكم شعلةْ
 ونصراً يحتسي الدمعة ْ
 فكلُّ اليومِ ساعاتٌ عدا جمعةْ 
 فهذا اليوم إخفاءٌ و إقلابٌ وإظهارُ
 وهذا معوَلي سمعةْ
 فغطوني بسربٍ من فراشاتِ 
 سمائي للمدى جرعةْ
 سيلغوني 
 ولكن صوتي مدٌّ ترددهُ كنائسُ يومِ آحادٍ 
 هيَ الأخرى هيَ الشمعةْ
 أنا جمعة ْ
 ضريحُ قاتلٍ يطغى
 وصوتُ ثائرٍ يرعى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين