عفا الله.. عن عين.. للاغضا محاربه
وقلب دنيف.. زايد الهم.. شاعبه

أسهر.. إلى نام المعافي.. ومدمعي
قد انهل من موق النظيرين.. ساكبه

وأقول إلى ما ضاق صدري . ولج بي
رفيق.. شفيق . جيدات مذاهب

دع العذل عني.. يانصيحي.. وخلني
فشرواك.. ما يرضي هوان لصاحبه

إذا ما هدان.. أضعف البعد.. عزمه
وقد عاش في ذل . على وسق غاربه

شهرت عن الزهدا.. وهي لي فضية
ولا يمنع المخلوق.. ما الله كاتبه

تذكرت.. يوم أشرقت.. في راس ما نبا
على مرقب.. عالي الذرى من مراقبه

فيا مبلغ مني.. ذو الجود والصخا
ومن شب.. شارات المعالي مكاسبه

مبارك زبون الجاذيات.. بن مطلب
ذرى الجار.. والجانين.. عن كل نايبة

ثم ابلغه مني.. سلام مضاعف
عدد ما همل وبل السما.. من سحايبه

وقل: يا حمى راعي الونية.. من القنا
إلى احمر.. من عود البلنزا.. ذوايبه

ويا مورد الأسياف.. بيض حدودها
ومصدره.. حمر.. من الدم شاربه

ويا زين راعي عودة.. قصرت به
معقبه.. في تالي الخيل تاعبه

ويا كعبة الوفاد.. للضيف بالقسا
إلى النذل ذل ... ولاذ، واغضى بحاجبه

إلى قل در المرزمات.. واجدبت
وقل الحيا.. وأوقات الأمحال.. كاربة

بنيت لنا بيت.. من العز.. شامخ
سل الله.. لا يهدم له الضد.. جانبه

ولا تحسبني.. بعد حسناك والرضا
أغيضك مدى الدنيا.. ولا هي بواجبه

ولكن.. جاني منك ملفوظ كلمة
على حضرة الرماق.. والخلق قاطبة

تقول لي: (يا ثبر).. وأنا غذوتك
ولا تبر.. إلا.. من يفاجي قرايبه

عاتبني . من غير ذنب جنيته
عساه.. يحظى بالفنا.. من تعاتبه

ترى عرق وجهي، وغيضي، وشيمتي
معي حاضرة بالقلب.. ما هي بغايبة

ولاني غوي بك.. ولا بي سفاهة
عزيز.. ولا نفسي لدنياك.. طالبة

أراك تعاتبني.. ولا دست زلة
وغيري.. ولو داس الخنا.. ما تعاتبه

أنا اخترت بعد الدار.. في نازح النيا
ولا قولهم: بركات قد هين واجبه

وفي كل دار.. للرجال معيشة
والأرزاق.. كافلها اللي جزال وهايبه

وربك، ولو قلت خطوبي.. فإنني
صبي الشقا.. ما لان للضد جانبه

عساك تذكرني.. إلي جاك ضيقة
وجا المال.. يحدا.. جافل من معازيه

ولك بأن مركاضي.. إلى زامت العدى
وتماوجت بالخد فيها . سلاهبه

بيوم من الشعري.. تواقد به الحصا
تلوذ بظلال المطايا.. جخادبه

بيوم كداجي الليل.. ضافي كتامه
فيه السبايا.. كالخواطيف لاعبة

لكن القنا.. ما بين ذولا وبيننا
كما ارشية بير.. طوال مجاذبه

تلقى سبابا الخيل.. حامت دونها
على رمم

بين الخمسين قاطبة
غدا هويد الخيل.. من شد وقعها

كصلصال رعد . في مثاني سحايبه
وأنا فوق قبا.. تقحم العود.. عندل

شعوا.. مرفعة.. طوال مناكبه
طويلة عظم الساق.. وفي شبورها

لها مثل عرف الديك.. طوعى لجاذبه
ولي فوقها.. نصب ودرع، وطاسة

وسيف.. بيمنا أبلج.. يستلاذ به
مع طول عشر.. فيه زرقا سنينه

كما النجم تاضي في دجى الليل ثاقبه
فلي اشتكى روس البلنزا.. من الظما

فسيفي ورمحي من دما الضد.. شاربة
ولي انبحتنا.. من قريب كلابهم

ودبت من البغضا علينا.. عقاربه
نحينا بأكور المطايا.. ويممت

بنا صوب حزم.. صارخات ثعالبه
وقلته.. على بيت قديم.. سمعته

على مثل ما قال "التميمي" لصاحبه
إذا الخل.. أوراك الصدود.. فأوره

صدود، ولو كانت جزال.. وهايبه
وكن عنه.. أغنى منه عنك.. ولا تكن

جزوع . إلى حقت بالأقفا.. ركايبه
ولا تعيب الدوحة إلا.. من أصلها

ولا آفة الإنسان.. إلا قرايبه
ولا قلته إلا.. والركايب زوالف

عن الواش والحساد والنجم.. قاطبة
وموت الفتى.. في كل دو.. سملق

خلي من الأوناس.. قفر جوانبه
قفر.. يحير به الدليل.. مخافة

وشجر المفالي.. طامسات مراقبه
على الرجل.. أشوى من مقامه.. بديرة

يموت به.. والذل دوم مطانبه
ومن قلط الهندي.. ووخر به العصا

جلا الهم، وأصبح نازح عن قرايبه
ومن وخر الهندي.. وقلط به العصا

أصبح بذل.. راكب فوق غاربه
وخاطر بنفسك.. في لقا كل.. هية

تحوش الغنايم.. والمقادير غالبه
فلا خطر يوم.. بيدني منية

ولا.. حد ينجي.. من الموت صاحبه
وصلوا.. على خير البرايا محمد

نبي الهدى.. وازكى قريش مناسبه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر