مقتطفات شعريه - عبدالمجيد الدوكه

حَظ المَنآم و حَظ شيآً يِغَطَّيك
حظ الثَّيَآب اللي ب لَمَّك تَهَنَّت

لَبَّيه يآ حِضْنِك وَلَبَّئ آيآديك
لَبَّآك كِلَّك وإنْتُ رُوُحي تِمَنَّت

أهْوَآك وأحِبَّك وأعِزَّك وألَبَّيك
كِلْ القِصَآيِد في وِصَآلِك تَغَنَّت

حظ ألمَنآم وحَظْ ثُوُبً يِغَطَّيك
لَحْظَه ب لَحظه ب المِلاقا تَهَنَّت

.....................
.....................

.....................
.....................

لبئ الخُُّدؤد اللي بها الورد مزروع
ولبئ الخجل اللي تنآبت يِوِدِك

كل القصايد لجلها جاتلك طوع
طارت ل عينك بوسةً وَسط خَدِك

مِدي غرامي في يدينك عن الجوع
وصَدري بوسطه يآ حيآتي ب أمدِك

نامي هنا إن كان لي حَكي مسموع
وإن كان مالي غَصب عنك ب أشدك

^_^
.....................

.....................
.....................

.....................
ذٌوُبِي ب كِيفك كآن وِدَّك تِذُوبين

ذوبي عَلى صَدْر المُوَلّع ونآمِي
يَآ هُوُه لو في شَآعِرْك كآن تَدْرين

تَرَآك دايم زايره في منآمي
.....................

.....................
.....................

.....................
إنتي احلا شيء مَر بهآالحيآه

وأنتي أجمل من سِكَن بآلي بَعَد
انتي اللي ما أبي شَخْصً سواه

يآ بَعَد مِن مَر ب الدنيا و قَعَد
عشق مِن يشْتآق في قِمّة ضمآه

وذوق منهو ذآق في وَصْلِك سَعَد
.....................

.....................
.....................

.....................
يَآ رَبْ تَوُفِيقك لهآ ويِنْ مِآ تْكُون

ومَجْهُوُدهآ اللي تَبْذِلَه لا إيْتَهَدّم
ياللّه مِنْك الرَّزْق يَجآلِبْ الْعَوُن

إسْكِب بهآ فَرْحَه بهآ كَمْ تَحَلَّمْ
يَآ لِيِتِنِي دَفْتَرْ لهآ واكْسَب إعْيُوُن

تَقْرئ حِرُوُفي و إتْحَفَظْنِي وتَعَلَّمْ
يآلِيتِنِي أسْهَل مِسَآئل ب ه الكُوُن

تِرتآح لآمِنهَآ قَرَتْنِي وتِبَسَّسَّمْ
يَآليِتني كِل شَيّ يِقْرَئ و مَوْزُوُن

ويآلِيتنِي تَحْضِيرْ فِينيِ تِكَلَّمْ
يَآ رَبْ تَوُفِيقك لهآ ويِنْ مِآ تْكُون

ومَجْهُوُدهآ اللي تَبْذِلَه لآ إيْتَهَدّم
.....................

.....................
.....................

.....................
يَآ حَظْ لِيِه إتْعَوَّد القَلْب بوصَآلَه

لِيِه جِبْتَه أمْسْ و لليلَه خَدَيِتَه
كِلْ مِآ فِيِنِي يِشَآهد طيفه لحِآلَه

عَسَآه يَآتِي هَذآك الَّلَّي تِمَنْنِيِتَه
إشْتَقْت له والشُوق للشوُق مِشْتآله

مَلَّيت وَقْتي بدُوُنَه جِد مَلَّيته
عَوَّدتني يَآحَظ وَصْلَه ثُم تِحتآله

عَنْ مَوْصِل اللي مِعَلِقْنِي بَه وَحَبَّيْتَه
.....................

.....................
.....................

.....................
مآهِي خِيَِآنَه لَوْ مَلى عِيِنك إنْسَآن

وحَآوَلتْ تِتْقَربْ من إوصَآلَه شوي
لانه أكيِدْ إنّه مَلى العِيِن من شآن

إنك تِحِسْ إن دَآخِلَه للَضَّمَآ مَيّ
أحْيَآنْ وشْهو أحيآن في كِل الاحْيَآن

يَذْبَحك مِن تَهْوَآه و تْمُوُت بَه حَيّ
مآهي مصيبه لَو بَها قيل خوّأن

( لا مآ تَرَكته و هُومَيَّتً فِيَّ )
وِجْهَة نَظَرْ مِنْ يَنْقِصَه شيء مآلآن

إلّآ بَعَد مآيْعَبَّي النَقْص في شَيّ
مآهِي خِيَِآنَه لَوْ مَلى عِيِنك إنْسَآن

وتَرَكت ل أجلَه مِن قِتَل خآطِرٍ حَيّ
.....................

.....................
.....................

.....................
واللّه إنَّي و اللّه إنَّي والله إنَّي

صِرْت أشُوُفك فِي عِيُوُني شَي ثَآني
لَبّئ صُبْحيِ في وِجُودِك والتَّمِنَّي

إنْ صِبْحِك فِي وِجُوُدِي مآ يِعَآنِي
صآرْ شِعْرِي فِي حَلآ قُرْبِك يِغَنَّي

يَآجِمآل الصُبْح في قُرْبِك كِفَآنِي
كِنْ وَصْلِك مَآخِذً مِنَّك و مِنَّي

رَوُعَة اللقيآ و غَطَّآهآ ب لسآني
إربعائي يَوُم مآ بَعْد التَّعِنَّي

عِطلَة ألإسْبُوع في وَصْلِك ثِوَآني
شُوُق مِنْ يِشْتآق و أغوآه ألتَّمِنَّي

مآلِك شِبِيه ب عآلَمِك و ب / زِمِآنِي
وأللّه إنَّي و أللّه إنَّي والله إنَّي

بِك صُبَآحي صِرْت أشُوُفَه شيء ثآني
.....................

.....................
.....................

.....................
أضِيِق و أتْنَهَّد عَلى قُُوُل : ( لآ بآسْ )

وترِدْ ب أنْفَآسي بِقَآيآإ شِجُوُني
وأسْمَع ب نَبْرَة صُوت (رآبِحْ) والإحْسَآسْ

يُوُمه يِوَآسِي خآفقي في طعُوُني
يِجِر صَوُوُته ، نَبْرِتَه ، كل الانْفَآسْ

إسْمَعْ من الضِيْقآت كَتْمَة لَحُوُني
لَوْ بَغيِتْ اضْحَك و اسَوُلِفْ مَعْ النّآس

عَيّتُ العَبْرَه تِفآرِقْ عِيُوُني
الله عَلِيه إنّه عَلى ألجَرْح ب / إقْيَآسْ

يَعْزِفْ عَلى كيِفَه بِقَآيآإشِجُوُنِي
.....................

.....................
.....................

.....................
الليلَه بعِينيّ خَيَآل ... تسْوَئ من الوَآقِع صبَآحْ

الليله إحْسَآسي شعُور ... فآق الوِصُوف من الخَيَآل
بَحّآت صَوُتي رأيِقَه ... و الصّدر غَطّآه إنْشِرَآح

مآضِنْ بَه غيري يِحِس ... اللي احِسّه فِي كِمآل
اجمَل ثُوآني لآإحْصِلَت ... بيِن الدّلَع بَين المُزَآح

وَسْط الآمآني لآ إنْبِتَتْ ... أحلآم تَرْقِد ب/ الوِصَآل
عَآشِقْ ويَكْتِم مآ يِحِس ... يَخْشئ مِنْ الرّد الجِرآح

يَكْتِم غَرآمه ب الحَشَئ ... يَخآف من رَد إنْفِعَآآآل
بس الاكيد إني أعِيش ... الليله ب كل إتِضآح

نَوّر بي الكُون وضوئ ... إحْسَآسي الليله خَيَآل
.....................

.....................
.....................

.....................
يا صبح عصفورك صحى .. وفاحت بساتين و ورود

وصوت الكناري ب شرفتي ماداعبت بحة جفى
كن الوجود ب طلتك ماله على إشروقك وجود

وكن الضلام البارحه للحين بدري ما أختفى
ضيقة بشر وأغلى بشر .. تمشي على درب الجحود

أقول: افا والله أفا .. و تردد اصدائي افا
أفاا........أفاا.........افاا.......افاا...

.....................
.....................

.....................
.....................

أحاول آخذ ....... نفس
..........نفس

.......نفس
.....نفس

اشهق ويخالط أٌكسجيني كآآبه
واحاول ازفر ..... نفس

..........نفس
.......نفس

.....وبس
تطلع مع الزفرات لوعة غيابه

.....................
.....................

.....................
.....................

الحّبْ فِيْ صَمْت احْسَن حِيل مِنْ ذِكْرَه
واجْمَل مِنْ الحَكِيِ لآجا الوَقْت يِغَتَآبه

والْطَفْ مِن الحَسْرآت وقْت الضِيِق والَكسْرَه
وارَقْ مِنْ حَظْ الزِمآن وعَذآبَه

لَوُ ذِقْت هَجْر وطآلْ الخِل في هَجْرَه
اقَلَّها مِآ تِلُوُمه عَلَئ مِآصآر ب/ إغيآبَه

الحِبْ فِي صَمتْ .. عَلِيِه إحْسَسَآسْ يآ كُبْرَه
كِتْمَمَمَآن تَهْوَئ و تِمُوٌت إكْثِير ب / ثْيَآبَه

.....................
.....................

.....................
.....................

نَدْمَآن لآنَّيِ جِيِت كلَّي منْ أقْصَآآي
جَرْحِي جِزَآيَه مِنْك .. هَذَآ جِزَآيَّه

لانَّي عَرَفْتُ إنَّك مِثِلْ كآسَّة الشَّآي
يَشْرَبْ بهآ مَلْيٌوٌنْ وآآحِدْ وَرَآيَه

بيت لخَلَف لو جاك بيتي ومعناي
وانتي خذي معناي كل الحكايه

.....................
.....................

.....................
.....................

سَلامِتِك والجَرْحُ فِيني وَلا فِيْك
انا باهِفْ الجَرْحُ عَنَّك وَاشِبَّه

يَآجَرْحَهآ اللَّي تِتْضِح لي مَحَآرِيك
رَوَّحْ وجِسْم الغَآلِيَه لا تُطِبًّه

.....................
.....................

.....................
.....................

أقْبَلْ وطَلّ الصٌبآح .. بَ/ طَلَّتَه تَوَّه
حَي الصٌبَآحٌ وُطَلَّتَه حي ه الطَلّه

عسي عَوَآفي غِيَآبَه و يَآعَسَئ القٌوّه
دآيِمْ عَلى مَبْسَم خَطآويهآ وفِيّ حِلَّه

.....................
.....................

.....................
.....................

أنآ زجاجً .. منكسر من إبتلاآء
مآ أبي أحد يوم إنكسرت يلمني

أخآف ..! من بَعد التوآضع و إنحنآآء
أجْرَحْه * لِأنه من أُناس تهمني

.....................
.....................

.....................
.....................

البَرْدٌ يَلْعَبٌ ب الحَشَئ وَانآ ارْتِجِف مِنَّه وأقٌوٌل
وِيِنْ إنْتٌ يآ حِضْن الدِفَّئ إحْتَجْتٌ للضَّمَّهُ تَعَآل

البَرْد يَسْطِيّ بالعِظآمٌ مآبَه دِفَئ غَيِرِكْ حِلٌُوُلُ
يآحِبَّني لِك يَالشَّمَآل وآحيييييه يَابَرْد الشَّمَآل

.....................
.....................

.....................
.....................

مآلها شبيه ان قِلْت لك ياصاحبي مالها شبيه
إلآ أنها تسقي الحلا من ذوقها ل/ شفايفه

مآلها شِبِيه إنْ قِلْت لي .. يا صاحبي وِدٍك شِبِيِه
إلَّا انهآ تِسْقِي الحَلآ مِن ذَوٌقَهآ ل/ شِفآيِفَه

فيهآ هدٌوٌوٌءْ وعَآصِفَه .. هدٌوٌؤها الشآعر يَبِيْه
والعَآصِفَه مِنْهَآ تِجِي .. اليا حَكَتْ ه النآيِفَه

فِيْهَآ سِكٌوٌت الرَآيِقَه .. فِيْهَآ سِوَآليِفٌ النِزِيه
اليا حَكَت كِنْهَآ تِسَوٌلِف .. في غَرَآم و عَآطِفَه

هِنَآ يسٌوٌلِف و إيحَكِي .. وانآإ هِنَآ دَآيِم اجِيِه
صآرت ل/ فِكْرِي والشَّعِرْ هِي وَحْدَهآ ب/ السَآلِفَه

.....................
.....................

.....................
.....................

مالها شبيه البارحه ياصاحبي كم قلت لك
كم قلت لك ياصاحبي أبدً أبد ما لها شبيه

منها السؤالف رايقه احلا من اللي تذهلك
هي مٌذْهله مستشعرَه والشعر تَعْشَقْه وتَبيه

عشرين تبلغ ب العمر هي وآعيه فِكْر ومٌلِك
والذوق فيها ب الحكي وحلو السوالف تبتليه

لو قلت لك ياصاحبي ل الصبح أه لو قلت لك
تآخذ من القمرئ سَهَر وتسآمره هي تذهلك ؟

.....................
.....................

.....................
.....................

اشْتآقِ لَه وهُو مَعي شَوُق مِشْتآق
ضَيَّع من الآهآت شَهْقآتَه الصُمْ

حُبَّه مَلَكني و إمْتَلَك كل الاعْمَآق
يآمِرْ وأنا بإرْضاي أرِد له سَمْ

تَشْهَد لحِبّه كَمْ قِصِيده باالاورآق
ويَشْهَد خَفُوقً في غِيَآبَه تألَّم

ويَشْهَد حَشآي اللي على غيبته ضَآق
انّه نِزَع قَلْبي من الضيق و الهَمُ

مستغْرِب ان الجو في قربها رآق
حبها يزوُد إكْثِيِر كل مآ تِكَلَّم

اشتآق لَه وال شوق في قَلب مشتآق
ضَيَّع من الآهآت شَهْقآتَه الصُمْ

.....................
.....................

.....................
.....................

تِذُوب مِن حَكْيي إليآ مِن تَغَزَلت
واحراجها مني يفوق الوصايف

لَبَّيه منْهآ شَهْقِةً لو تأمَّلت
تَسْحَر خفوقي من هذيك الشفايف

مِعْهآ خَذيت إمنْ السعآده وكَمّلت
صَدر السعآده في جميع الغلايف

اللي ليا مِن ضَيّعت لا تِكَلّمْت
قالت: (وبَسّْ) من لحكي والسوالف

وأنا وربي آه ميَّت بهآ وهمت
ذآبت بقلب يشوفها له ولايف

أوآه ياقلبي أبد ... ماتألمت
مآدآم خلك جآنبك مايخالف

اضيع فيها حيل لاماتولمت
لبئ الخجل لبئ الدلع والشفايف

.....................
.....................

.....................
.....................

لَوْ اطْلِبْ اضُمَّك من الصُبْحْ للصُبْح
وَآفِقْ على شَآنيي ابِيي مِنْك ضَمَّه

ابِي اشَّدْك لي و لا تقُول لي احْ
ليٍن احْْتِوِي بأأحْشَآء جِسْمِك وأخُمَّه

صَحْصِحْ حَبِيبي وَسطْ حِضْني وصَحْصِح
وَجْهِك على دُّوخآت جِفْنِك وِلَمَّه

ذُوُب ب حشَآي ولمَّني لِك مِصَرَّح
دخُولْ حضني يآ حَبِبِي وِ شَمَّه

ودي ألِمْك لينْ مآ نَوْصَل ل أحْ
شيً تِغُمَّه إنْت و شيًآ أغُمًّه

أبأأطْلِبْك حآجَه إلى طَلْعَة الصُبْح
وَآفِقْ على شَآني وَلو بَسّْ ضَمَّه

.....................
.....................

.....................
.....................;

تجيني لابتَعَدت بضيقتي واقفيت
وعَرَفت اني أنا ما ارجَع تجيني لَجل ما أبعد

ولامن جيت لك ناسي جروحك وأخذك لي بيت
تكابر ، تَجْرَح أعماقي وب صَدِك والجفا تَسْنِد

أنا ب آروح لا تسأل لوين أو ليش لاحنيت
بقربك ع الجَمِر باقعد و ببعدك ع الجمر باقعد

.....................
.....................

.....................
.....................

صٌبآح الخيرْ وألوَآن الزهَرْ ، والوَرْد وٍإعْطٌوٌرَه
صبٌآح الرَآحه وبَسْمَة خَفٌوٌقً بآآح باأجْوٍبْتٍه

صٌبآح بطَلّة اشعآري لٍفَتْ بإحْسسََآس وإشْعٌوٌرَه
صٌبَآحً جَآبني للي على الخفًآق مَيًلْتَه

عسئ وَجه الضَلام الامْس يمٌوٌت بروحٍتَه جٌوٌرَه
وِتِمٌوٌت الضٍيقَه بطَلّة صٌبَآح بصَحْوٍتٍي نِلْته

صبَآح الرآحه ل/ إصْبِع عَلئ الكي بورد ومَخْمٌوٌرهَ
وصَآحِبْهآ يِرَآعِيهآ مآ بَيِن الهَم واسْئلْتَه

.....................
.....................

.....................
.....................

لآ تْبآرِكُولي باالسَّنَه دآمي بخِيرْ
مِآ فيه أجْمَل مِنْ سَنَة طَلَّتَه لي

.....................
.....................

.....................
.....................

عبدالمجيد الشراري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر