دوين الكثيب الفرد قضب وكثبانُ - الحداد القيسي

دوين الكثيب الفرد قضب وكثبانُ
عليها لِوُرْقِ الوَجْدِ سَجْعٌ وإرْنَانُ

وفي ظُلَلِ الأفْنانِ خُوطٌ على نَقاً
مَنِيعُ الجَنَى لَدْنُ التأَوُّدِ فَيْنانُ

وفي مكنس الرقم أحورُ
كأنَّ مصاليتَ الظُّبَى منه أَجْفَانُ

وبين دراري القلائد نير له
الحُسْنُ تَمٌّ والتَّلَثُّمُ نُقْصانُ

على صُدْغِهِ الشِّعْرَى تَلُوحُ وَتَلْتَظِي
وفي نحره الجوزاء تزهى وتزدانُ

وما بالُ طَرْفي لا يُوَافِيكَ شاكِياً
وَطَرْفُكَ في كلِّ الأحايِين وَسْنانُ؟

وفي ثغرك الوضاح ري لبانتي
فَظَلْمُكَ صَدآءٌ وقلبيَ صَدْيانُ

تَسُحُّ بأهواءِ الوَرَى منه راحَة
شآبيبها فيها لجين وعقيانُ

وما كيمينيه الفرات ودجلة ٌ
وإنْ حَكَمُوا أنَّ المَرِيَّة َ بَغْدَانُ

به کعتَدَلَتْ أزمانُها وهواؤها
فكانون أيلول وتموز نيسانُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر