وُلِدَتْ بمولدِهِ المكارمُ والنَّدَى - الرصافي البلنسي

وُلِدَتْ بمولدِهِ المكارمُ والنَّدَى
وتأهبَ النادي لهُ والموكبُ

بشراكَ بالطفلِ الذي هو عندنا
شِبْلٌ وفي المعنى هِزَبْرٌ أَغْلبُ

فاهنأْ بهِ من طالعٍ ذي أسعدٍ
يُزْهَى بِغُرَّتِهِ الزمانُ وَيُعْجَبُ

يحلو على طرفِ اللسانِ كأنما
عسلٌ وماءٌ لفظها المستعذَبُ

بَلغتْ بكَ الأيامُ قاصية َ المُنَى
ممَّا تحاوِلُهُ الكرامُ وَتَطْلُبُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر