باختصار

لـ هدى السعدي، ، بواسطة هدى السعدي، في غير مُحدد

باختصار - هدى السعدي

و تدمدم الأشواق في روحي
يسابقُ عدوَها
عدوُ الأنين
فيغيب عن وعيي القرارْ
و يصارع الأفكارَ في رأسي
نشيجُ الطفل ِ
 
 
اخضرارُ ملامح الأشواق ِ
في معزوفة الحنّاء و الكحل ِ
احمرارُ مشارق الأحلام
من خَفَر الوليدةِ
و هي تنضحُ جمرةَ الخدين
بالدمع الضحوكِ
تشمُّ أمشاج السعادةِ
إذ تضم لصدرها همس القلادةِ
في ثياب العرس ِ ساهمةً
يناغيها السوارْ
و تجادلُ الأقدارَ في زمن الذكورةِ
شهرزادٌ فيَّ
تأبى أن يُهدهدَها لتغفوَ في سرير النوم
إلاّ .. شهرَيارْ
 
◊◊◊ ◊◊◊
 
 
الحب ُّ مثلُ الحربِ
ويلاتٌ .. و لذاتٌ قصارْ
الموتُ فيه ضرورةٌ
و الغدرُ فيه وسيلةٌ مشروعةٌ
للإنتصارْ
و الغايةُ الكبرى لدى الغاوين
سحقٌ أو دمارْ
لكنما
بعضُ الجنون تميمةٌ
و الكيُّ يَشفي .. و هو نارْ
و القلبُ
إن يَعشقْ جمالَ البدر
في ملإ النجوم ِ
فليس يعجبُه النهارْ
 
◊◊◊ ◊◊◊
 
يا أنتَ ياعمري المدمّى
يا أيها الإسم الذي كالحبِّ
ليس له مسمّى
أنا من يكُرُّ
و أنت يا عمري
على درب الفرارْ
أنا من يُنَفِّضُ كلَّ يوم ٍ
كلَّ واحات الأثير ِ
و أنت عاصفةُ الغبارْ
أنا من يُحاولُ
أن يُحاورَ فيك روحاً
لا يلامسها الحوارْ
 
 
 
 
 
كم ليلةٍ
غازلتُ مِرآتي
و ضاحكتُ ادعاءاتي
و فعّلتُ اختلاجاتي
شفاهي المسكَ ..
خدّيَّ النُّضارْ
لِتَغارَ
لكن آهْ ...
كيف يغارُ ( عُمْرٌ ) لا يغارْ
إني خلعتك أيها العمر البليدْ
فاعلم بأنك
لستَ بعد الآن عمري
إني كرهتك
باختصارْ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر