نجمتين و نار مشبوبه - يحيا الخالد

على ذاك المكان و نجمتين و نار مشبوبه
و حزن الليل و القمرى و هم طعوني الحيّه

وقفت أتذكره مره و لبسني الوهم ثوبه
و أحسب خطاه من فرقاه و الجيّه هي الجيّه

علام الليل الأسود خافت عيوني من إسلوبه
و أنا ما باقي إلا جرح واحد يفضح النيّه

و أنا جرحي كبير و ما يساوي جرح محبوبه
تعبت أكذب على نفسي و أقول الجرح وش زيّه

أشوف الظلم في عيون المسا و حقوق مسلوبه
يزيد من العذاب اللي قتل أحلام ورديه

كبير بموقفي و الناس عيّت تقبل التوبه
أجيهم بالحسن و يجون بالسيّه ورى السيّه

مشيت و ما دريت إن الخطى بالوقت محسوبه
هويت و ما قدرت أمشي على دروب الهواويّه

مكانٍ زاد به جرح الضمير و ضاعت دروبه
و حزني و الليال و خافقي و وعود وهميّه

ماظن الليل من بعد الجراااح بيستر عيوبه
و شوقي و لهفتي صارت مثل أشياء عاديّه

بقوم من المكان اللي بقت به نار مشبوبه
و بنسى كل همومي و الطعون اللي بقت حيّه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر