زمّها بأثقالها - كديميس السيحاني

هجرسي يا بنت الأفكار بالحرف الشطير
حد سيفٌ يحسم المعركة وسجالها

والعبي لعب الكحيلة حدر فارس مغير
لا عبه متغطرسة من دجر خيالها

بين فر وكر ما هاب للجمع الغفير
بنت عمه عشقته لا حت ءله بشالها

تنتخي به يستر الوجه قدام النفير
لعنبو من لاسترها, وهاب آجالها

من سعاطيره بجدهم بما شاق النظير
وكل ما تنخى اعتزا والرقاب اشتالها

ومن بعد هذا اهتني لك بشربه من غدير
وعانقي هام السحايب وبرق خيالها

ومع دوي الرعد هلّي من الوبل الغزير
لين سيلك يجرف الأوديه وتلالها

الغثى من سيلك إيحد من صوت الهدير
لين يصفن الخباري ويورد جالها

معك مردود البرا مع برودة زمهرير
يم من ساق الركايب و زاد احمالها

بيض الله وجهة من سن تقرير المصير
وبيض الله وجه من زمها بأثقالها

احسب حساب النوايا على شرٍ وخير
و احسن ضنوني على طيبات افعالها

مادريت إن الهنادي تعوّد للجفير
تلهبه في سد خفيه بما يحلا لها

وما حسبت الغيرة إلا للبّاس الحرير
لين شفت اشناب تمشي على منوالها

وما حسبت الخير يجزاء بشرٍ مستطير
لين شفت العكس مما صنع جهالها

و ما دريت إن الجهل يعمي الرجل البصير
لين شفت كبار بعض العرب و احوالها

وما احسب إن الرجل في حزة الفزعه ينير
لين شفت العج ثاير لبعض ازوالها

وما احسب إن الآدمي يحقد بحقد البعير
زوره وبهتانه ءيبين وقت اقوالها

وما دريت إن إبتسامة هل الشر الشرير
تخفي سموم الحيايا حدر دسمالها

لين صار الثوم والورد مع نفح العبير
مختلط , يوم الدعاوي , لفى حلاّلها

و ارجعي يابنت فكري عسى دربك سفير
غانمه ترسين مرسى رواسي جبالها

© 2022 - موقع الشعر