زايد و تغلب

لـ ، ، بواسطة شافي المخاريم الدوسري، في غير مُحدد

المنسابة: هذه القصيدة للشاعر الكبير محمد بن باني المخاريم قالها في مزاين قبيلة الدواسر في الخرج عام 1427هـ :

باديٍ باسم الإله اللي ضمن رزق البرايا
العزيز اللي عن المكروب يفرج كل شدة
ما يشبّه به شبيه ولا يحلّى به حلايا
وامره النافذ عن المخلوق ما حيٍ يرده
بعد ما حان الأوان لواجبي سقت المطايا
واجبٍ مالي ولا للي سوتي عنه صده
انفتح باب القوافي واظهرت كل الخفايا
يظهر المكنون ويبين وقت الجد جده
جيت عند الحفل واهل الحفل واقدّم هدايا
كالدرر في بحرٍ تنعرف جزره ومده
من بيوت الشعر اجيب الجزل واكب المعايا
من هجوسٍ لا بدا الماجوب تاقف مستعده
تحتريني لين أصدر الأمر و ترد التحايا
ابشر ابشر ما نجيب الا الجزال المستجده
ياسلام الله سلام عد همال الرفايا
وعد ما يوضي سنا البراق بمزونٍ مسدة
قلتها من فيض مكنونٍ ورى عوج الحنايا
للرجال اللي لهم في خافقي قدر وموده
الدواسر تاج راسي متعبة جرد السبايا
تكسب الابل في المغازي وان زما العايل ترده
زايد وتغلب مقابسي البلا واهل الحمايا
طيبهم يتعب لساني والقلم وازريت اعده
لابتي حرز الديار وستر غضات الصبايا
وقتنا الحاضر وفي وقت الركايب والاشده
كم عقيدٍ زارهم متزعمٍ دهم السرايا
و انطحوه وحولوه من الجواد واترب خده
بالسيوف اللي سلايلها من عدانا دمايا
و الزبين اليا زبنا من تهقوى به نصده
مثل ما جانا ابن هاشم يوم ساقته المنايا
ما درى إنا مثل ضلعٍ يامن الخايف بسده
قادمٍ يسحب جنوده واردٍ ورد الضمايا
يطلب دخيل الدواسر قيل هد الوضع هده
قالوا اسمع يالشرف ان كان لك عزم ونوايا
من زبن في حدنا يصعب على مثلك مرده
واحضبوبه في ظهور الخيل مقرعة الحذايا
واقطعوا راسه على وضح النقا و الخيل كده
حطه الله طعمةٍ للذيب الاسحم والحدايا
اسحبه يا ذيب لك وجبة عشا والا تغده
وغير هذي للدواسر عدة سلوم ومزايا
بادعينٍ سلمنا من غيرنا ما نستمده
العصا تمن قصير البيت في الأرض الخلايا
لا وسمناها مشى عرض ونزل من حيث وده
نحمد الله من لباس العز كاسينا كسايا
الكرم والدين منهجنا ومن يزمر نحده
والقوافي في مدايح لابتي تمشي جرايا
من وفاهم فيهم جزال القصيد يفوح نده
ما يفرق بين ربعه غير مقطوع العنايا
والشجاع اليا انفتح ريعٍ على ربعه يسده
لا بتي لا جيت اميز وصفهم بين الحنايا
تغلبٍ بحر الخليج ولاد زايد بحر جده
موجها كبر الخليج و قعرها ماله نهايا
كل منها لا زفر موجه تعدى فوق حده
و ان مشى طوفانها شل العواصم والقرايا
و أصبحت عقبه مواقعها سهولٍ مجرهده
و انثني في مدح ساس الطيب داهية الدهايا
(سعد بن عبدالله بن غنيم) قد الطيب قده
نادرٍ حط المزاين للبعيد و للدنايا
طيب فعله من وفاه وطيب ابوه وطيب جده
يا عسى الانذال يا (ابن غنيم) عنك من الفدايا
وجعلك تعيش بسعاده والبلا عنك يلده
ربنا جل وعلا فردٍ صمد جزل العطايا
ما نمد إلا من اللي صوبنا كفه يمده

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين