لا جزى الله حمامة فوق الابراج ناحت - سليمان الهويدي

لا جزى الله حمامة فوق الابراج ناحت
أشغلتني ولا أدري وش بلاها تنوحي

سامره ليلها في برْجها ما استراحت
لو هي تندب لها حيٍ لزومٍ بيوجي

ذكرتني ليال بأول العمر راحت
قبل تظهر مغاتير بوجهي تلوحي

آه يا فرصة ضيعتها يوم تاحت
أحسب أن الليالي الممتعه ما تروحي

كبدي اللي تشادي دلةٍ يوم فاحت
سجْ عنها المقهوي فوق جمر تفوحي

رفت العين وأذني خمس مرّات صاحت
وقام قلبي يهوجس بالهنوف الطموحي

ان ذكرته ولو بيديني اوراق طاحت
حيث حبه مشاركني بعقلي وروحي

عنز ريمٍ على عِرْق النفود استضاحت
جفّله مع ضباب الصبح حس السروحي

وعين شيهانةٍ راجت بجٍو وماحت
خمّرن الحباري يوم جتهن تموحي

كل الأسرار تلك يا ضخيف الروح باحت
وان حكولي بغيرك ماني باسمع ولا أوحي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر