صبح مثخن بالهدؤ - خلف المهيلان

الصبح هذا مثخن ٍ بالهدؤ لين
شككني ان ازحام الاحزان بدد

والله لا يجمع ضجيجه والا الحين
الي له سنين بصباحي يجدد

كم به حزن قلبي لاما سهرالعين
وانا مغير بحرف شعري واردد

ياوقت لوتقسي علي حيل مالين
حتى لوجروحك معي ماتعدد

واليوم صرت استكثر الهدؤمن بين
صمت السكون وعاصفات التشدد

ولا اني بظامن يستمرومحبين
قلبي يعرفون إن بوحي مهدد

مهما لمحوني عابرن بيني وبين
صمتي وانا اقارب بطبعي واسدد

من شان اوفي اجزائي المستحقين
وماتستحق النفس بلا تودد

راحو بدوني ناس وبلاي باقين
من الخلق واجد مااني الي احدد

مصير خلق الله لكني لي سنين
احس شوقي بنكماش وتمدد

من صفعة كفوف الزمن كل شي شين
وكل شي احسه ضدالاشيا تضدد

سالب وموجب دون صدق وبراهين
مع فبركاتن كل يومن تجدد

يحكون السمعي بهجة العيد فرحين
وانا والله مااذكر شعرته والدد

يوم اسمع اهازيج ناسن مريحين
ودي احسه لن ماني مندد

لاكن صدمات التحساس ماتعين
قلبي على صبري بعد ماتهدد

بنيان سمك الا تكى والمظامين
وبعد إنهيار البوح تعبت اجدد

كل عام وانا والمشاعرحزينين
لن التغير مستحيل وتجدد

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر